4 جرحى بإطلاق نار داخل مقر ”يوتيوب“ بكاليفورنيا.. وانتحار منفذته (فيديو)

4 جرحى بإطلاق نار داخل مقر ”يوتيوب“ بكاليفورنيا.. وانتحار منفذته (فيديو)

المصدر: فريق التحرير

أعلنت الشرطة الأمريكية إصابة ثلاثة أشخاص على الاقل برصاص امرأة أطلقت النار في حرم المقر الرئيسي لشركة يوتيوب قرب سان فرانسيسكو بولاية كاليفورنيا ثم انتحرت، مشيرة إلى أن الجرحى نقلوا إلى المستشفى.

وقال إد باربريني قائد شرطة سان برونو الواقعة في ضاحية سان فرانسيسكو خلال مؤتمر صحافي مقتضب ”لدينا اربعة ضحايا نقلوا جميعا الى المستشفى مصابين بجروح ناجمة عن سلاح ناري. لدينا شخص توفي متأثرا بجروح تسبب بها لنفسه. وفي الوقت الراهن نعتقد ان هذا الشخص هو مطلق النار“.

ولم  يتضح في الحال ما إذا كانت مطلقة النار هي في عداد الضحايا الذين أوردهم قائد الشرطة في الحصيلة التي أعلن عنها أم لا، وبالتالي لم يعرف ما إذا كان عدد الجرحى هو ثلاثة أو أربعة.

بدوره، أعلن مستشفى سان فرانسيسكو العام، استقبال عدد من الإصابات جراء إطلاق النار، بحسب إعلام محلي.

من جانبها، ذكرت شبكة ”سي إن إن“ نقلًا عن كوني جاكسون، وهو أحد المسؤولين في ”سان برونو“ بكاليفورنيا، أن سلطات المدينة تلقت عددًا من المكالمات الهاتفية، التي تؤكد وقوع إطلاق النار في المقر.

وقالت شرطة سان برونو على حسابها بموقع ”تويتر“ إنها تلقت عددًا كبيرًا من المكالمات الهاتفية على رقم 911 المخصص للطوارئ من مقر ”يوتيوب“، وإن متصلين أبلغوا بوقوع إطلاق نار، دون تفاصيل إضافية.

ونقلت شبكة ”إيه بي سي“ عن موظف في ”يوتيوب“، اسمه تود شيرمان، تأكيده سماع دوي إطلاق النار في المقر.

وذكر شيرمان على حسابه بموقع ”تويتر“، أنه كان في اجتماع داخل المبنى عندما سمع دوي الرصاص، واعتقد في البداية أنه زلزال، قبل أن يشاهد أشخاصًا بالقرب منهم يهربون من المبنى.

بينما كتب ”فاليم لافروسيك“، أحد العاملين في الشركة عبر على حسابه على موقع ”تويتر“: ”سمعت صوت إطلاق نار في مقر شركة يوتيوب، لقد سمعت أصوات إطلاق نار من مكتبي ورأيت أشخاصًا يركضون، وحصنت نفسي في غرفة مع زملائي“.

وأضاف في تغريدة اخرى بوقت لاحق: ”في أمان، تم إجلائي، وأنا في الخارج“.

كما أظهرت لقطات جوية، انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي والقنوات الأمريكية، أشخاصًا يخرجون من المبنى رافعين أيديهم في الهواء، ومحاطين بعدد مكثف من عناصر الشرطة، كما شوهد ضباط بسترات واقية من الرصاص يقتحمون المبنى.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة