أول حكم في إطار التحقيق حول التدخل الروسي بالانتخابات الأمريكية

أول حكم في إطار التحقيق حول التدخل الروسي بالانتخابات الأمريكية

المصدر: رويترز

عاقبت محكمة أمريكية صهرًا هولنديًا لأحد أغنى أغنياء روسيا، اليوم الثلاثاء، بالسجن 30 يومًا وغرامة قدرها 20 ألف دولار، بعد إدانته بالكذب في التحقيق الذي يجريه المحقق الخاص روبرت مولر، بشأن اتصالات مع مسؤول في حملة الرئيس دونالد ترامب الانتخابية في 2016.

كما عاقبت آمي بيرمان جاكسون القاضية بالمحكمة الجزائية الأمريكية أليكس فان دير زوان، المحامي الذي سبق له العمل عن كثب مع رئيس حملة ترامب السابق بول مانافورت، بالخضوع للمراقبة القضائية لشهرين.

وقال فان دير زوان للمحكمة إنه يأسف لما فعله.

كان فان دير زوان قد أقر بالذنب في 20 فبراير شباط، مع تكثيف مولر تحقيقه في احتمال حدوث تواطؤ بين حملة ترامب وروسيا. وهذا أول حكم يصدر ضد أي شخص في تحقيق مولر الذي لا يزال مستمرًا.

وأقر فان دير زوان (33 عامًا) بالكذب على ضباط مكتب التحقيقات الاتحادي (إف.بي.آي) بشأن اتصالات سابقة مع ريك جيتس، المقرب من مانافورت، الذي كان يشغل منصبًا كبيرًا في حملة ترامب، كما اعترف بحجب وحذف رسائل بريد إلكتروني.

وهو متزوج من ابنة الملياردير الروسي جيرمان خان مؤسس بنك ألفا، وعمل فان دير زوان في السابق لصالح شركة المحاماة سكادن أربس سليت ميجر آند فلوم.

وقالت القاضية: ”كان هذا أكثر من مجرد خطأ. كان أكثر من مجرد هفوة أو سوء تقدير“.

وأضافت أنها تشعر بخيبة أمل لعدم كتابته رسالة إلى المحكمة يعبر فيها عن الندم، وقالت إنه لن يردع الآخرين أن تسمح له بمجرد ”كتابة شيك والانصراف“.

وعمل فان دير زوان عن قرب مع مانافورت وجيتس في 2012، قبل انضمامهما إلى حملة ترامب، عندما كانا يعملان مستشارين سياسيين لرئيس أوكرانيا السابق، الموالي لموسكو فيكتور يانوكوفيتش.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com