تقرير: عدد الأسرى في السجون الإسرائيلية الأعلى منذ 2009 – إرم نيوز‬‎

تقرير: عدد الأسرى في السجون الإسرائيلية الأعلى منذ 2009

تقرير: عدد الأسرى في السجون الإسرائيلية الأعلى منذ 2009

المصدر: رام الله- من مي زيادة

استغل الاحتلال الاسرائيلي حادثة اختفاء ومقتل المستوطنين الثلاثة في الخليل لشن أكبر حملة اعتقالات في الضفة الغربية، بذريعة خطف المستوطنين، والتي كانت في حزيران/ يونيو الماضي.

وبذلك ارتفع عدد الاسرى ليتجاوز سبعة آلاف أسير من محافظات الضفة، ما جعل نسبة الأسرى تسجّل أعلى رقم لها منذ عام 2009 وفق مركز أسرى فلسطين للدراسات.

وأوضح الناطق الإعلامي للمركز رياض الأشقر، بأن الاحتلال استغل حادثة اختفاء ومقتل ثلاثة من مستوطنيه في الخليل، الأمر الذي رفع أعداد الأسرى بشكل كبير في وقت قصير .

وارتفعت بنسبة 35% عن العام الماضي 2013، مضيفًا أن ما ميز هذه الحملة عن عمليات الاعتقال اليومية التي يمارسها الاحتلال، أن غالبية من اعتقلوا خلالها لم يتم إطلاق سراحهم بعد التحقيق لأيام أو أسابيع كما كان في السابق .

وأشار الأشقر إلى أن عدد الأسرى يعتبر الأعلى منذ عام 2009 ، حيث كان عدد الأسرى في أيلول/سبتمبر من العام 2013 ما يقارب (5200) أسيرا ، وفى أيلول/سبتمبر من العام 2012 ، كان عددهم حوالي (4550) أسيار، وفى نفس الشهر من العام 2011 ، كان عددهم (6) آلاف أسير فلسطيني، بينما بلغ عددهم في أيلول/ سبتمبر من العام 2010 ، (6700) أسير فلسطيني وفي العام 2009 كان عددهم (8200) أسير فلسطيني .

وكشف عن أن العديد من السجون تعانى من حالات اكتظاظ، نتيجة الأعداد الكبيرة من الأسرى التي نقلت إليها بعد حملة الاعتقالات الواسعة ، دون أن تكون مهيأة لاستقبال هذا العدد الكبير الأمر الذي أدى إلى تراجع أوضاع الأسرى بشكل كبير ، وظهور نقص فى كل مستلزمات الأكل والملابس والأغطية والفرشات، حتى يضطر بعض الأسرى إلى النوم على الأرض نتيجة عدم وجود أسرة كافية في الغرف .

وشدد الاشقر على أن الاحتلال يرفض كل الطلبات التي يقدمها الأسرى من اجل إدخال بعض الأغراض اللازمة للمعيشة ، وتوفير المستلزمات الناقصة للأسرى الجدد ، وهذا يأتى فى إطار استمرار سياسة التضييق على الأسرى والتنغيص عليهم .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com