طهران تقر بوجود خلافات جدية في المفاوضات النووية

طهران تقر بوجود خلافات جدية في المفاوضات النووية

طهران ـ أعلن مفاوض ايراني كبير السبت عن استمرار وجود ”خلافات على مسائل جدية“ بين بلاده والدول الكبرى في مجموعة 5+1 في المفاوضات الهادفة التوصل الى اتفاق بخصوص البرنامج النووي الايراني.

وصرح نائب وزير الخارجية الايراني واحد المفاوضين الرئيسيين مجيد تخت-روانشي ”بعد جولتي مفاوضات مع الممثلين الاوروبيين لم تتقارب مواقفنا وما زالت هناك خلافات حول مسائل جدية“.

وعقد المفاوضون الايرانيون والاوروبيون (فرنسا، المملكة المتحدة، المانيا) في الملف النووي الايراني المثير للجدل يوم اجتماعات الخميس في فيينا لتبادل الاراء قبل استئناف المفاوضات مع مجموعة 5+1 في 18 ايلول/سبتمبر في نيويورك.

وصرح المفاوض الايراني عباس عراقجي الخميس في اعقاب المحادثات ”ما زلنا متفائلين لكن الطريق تبقى طويلة“.

وجرت محادثات مماثلة صيفا بعد جلسة المفاوضات الرسمية الاخيرة مع 5+1 (الولايات المتحدة، بريطانيا، فرنسا، روسيا، الصين، والمانيا) في فيينا في تموز/يوليو. في الاسبوع الفائت التقى مسؤولون اميركيون وايرانيون في جنيف لاكثر من 20 ساعة في محادثات ثنائية ”معمقة تتعلق بنقاط محورية في الملف“ بحسب الخارجية الاميركية.

ويهدف استئناف المفاوضات في نيويورك في 18 ايلول/سبتمبر الى التوصل الى اتفاق نهائي بحلول 24 تشرين الثاني/نوفمبر بخصوص الملف النووي الايراني، وهي مهلة حددت في تموز/يوليو الفائت.

وكرر تخت-روانشي دعوة دول مجموعة 5+1 الى ”احترام الخطوط الحمر“ لايران من اجل ابرام اتفاق ينهي ازمة نووية مستمرة مع ايران منذ اكثر من عشر سنوات.

ويعتبر حجم برنامج ايران لتخصيب اليورانيوم والجدول الزمني لرفع العقوبات الدولية من المواضيع الرئيسية التي تثير الخلاف. فطهران تريد في النهاية حيازة برنامج تخصيب يتيح لها تشغيل محطات توليد الكهرباء ومركز الابحاث على السرطان وفي الزراعة والصناعة، الامر الذي يرفضه الغربيون.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com