داعش يعلن مسؤوليته عن هجوم على عائلة مسيحية في باكستان

داعش يعلن مسؤوليته عن هجوم على عائلة مسيحية في باكستان

المصدر: رويترز

أعلن تنظيم داعش، اليوم الثلاثاء، مسؤوليته عن قتل 4 من أفراد عائلة مسيحية في جنوب غرب باكستان.

وأفاد بيان للتنظيم بأن رجاله ”أطلقوا النار على مجموعة من المسيحيين أثناء تنقلهم في مدينة كويتا، فقتلوا 4 منهم أمس الاثنين“.

ويوجد لتنظيم داعش أتباع في أفغانستان وباكستان كثيرون منهم كانوا من أعضاء جماعات إسلامية متشددة ويؤيدون آراء التنظيم الطائفية المتشددة ضد الشيعة وغير المسلمين.

وكانت العائلة المسيحية تركب عربة ”ريكشو“ عندما اعترض مسلحون على متن دراجة نارية طريقها وفتحوا النار عليها، وهم في طريقهم لزيارة أقاربهم بمنطقة شارع ”شاه زمان“ حيث يعيش عدد كبير من المسيحيين في مدينة ”كويتا“ بإقليم ”بلوخستان“.

وقال معظم جاه أنصاري، المسؤول بشرطة الإقليم: ”يبدو أنه كان استهدافًا متعمدًا، كان عملًا إرهابيًا“.

ووقع الهجوم بعد يوم من احتفال مسيحيي باكستان بعيد القيامة يوم الأحد. ويمثل المسيحيون نحو 2% من عدد سكان باكستان البالغ 208 ملايين نسمة.

ويقع إقليم ”بلوخستان“ على الحدود مع إيران وأفغانستان، ويعاني من عنف الجماعات الإسلامية المتشددة التي تربطها صلات بحركة طالبان وتنظيمي القاعدة وداعش.

وكان انتحاريان قد اقتحما كنيسة في جنوب غرب باكستان في ديسمبر/ كانون الأول قبل أسبوع من الاحتفال بعيد الميلاد، فقتلوا 10 أشخاص على الأقل وأصابوا نحو 56 آخرين في هجوم أعلن تنظيم داعش مسؤوليته عنه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com