أسرة فولي تتهم مسؤولين أمريكيين بتهديدها

أسرة فولي تتهم مسؤولين أمريكيين بتهديدها

واشنطن ـأعلنت قناة ”إي بي سي“ التلفزيوينة الأميركية أن أسرة الصحفي ”جيمس فولي“، الذي أعدمه تنظيم ”الدولة الإسلامية“، صرّحت بأن مسؤولين في الإدارة الأميركية هددوها بأنها قد تتعرض للاتهام بدعم الإرهاب في حال دفع فدية إلى خاطفي ابنها من أجل إنقاذه.

ولم يصدر عن البيت الأبيض تعليق مباشر على اتهامات أسرة ”فولي“.

وحسب خبر قناة ”إي بي سي“، فإن والدة الصحفي، ”ديان فولي“، قالت إن مسؤولًا عسكريًّا في مجلس الأمن القومي الأميركي، حذر الأسرة عدة مرات بأنها قد تتعرض للملاحقة القضائية في حال دفع فدية، في حين ذكر ”مايكل“ أخو ”جيمس“، أن مسؤولًا من وزارة الخارجية وجه إليه تهديدًا مشابهًا.

وانتقدت ”ديان“ الإدارة الأميركية لعدم إبدائها الاهتمام بالأسرة، مضيفةً أنها كانت تضطر إلى ”التوسل“ للمسؤولين من أجل الحصول على معلومات عن ابنها.

من جانبه، لم يدلِ المتحدث باسم البيت الأبيض، ”جوش إيرنست“، في موجزه الصحفي اليومي، بأي تفصيل حول المحادثات التي جرت بين مسؤولي الإدارة الأميركية وأسرة ”فولي“، وأوضح أن ممثلي المؤسسات الحكومية المختلفة، ومن بينهم مسؤولو مكتب التحقيقيات الفيدرالية والاستخبارات ووزارة الخارجية والبيت الأبيض، كانوا على اتصال منتظم مع الأسرة من أجل إبلاغها بتفاصيل الجهود المبذولة لإنقاذ ابنها.

وذكرت قناة ”إي بي سي“ أن متحدثًا باسم مجلس الأمن القومي، صرح بأنه تم إبلاغ أسرة ”فولي“ بشأن القوانين الأميركية التي تمنع تمويل الإرهاب، إلا أنه نفى توجيه رسالة إلى الأسرة بأنها قد تتعرض للاتهام في حال دفعها الفدية.

بدوره أعرب وزير الخارجية الأميركي، ”جون كيري“، عن دهشته إزاء اتهامات أسرة ”فولي“، وقال: ”ليس لدي أي معلومات عن الموضوع. ما كنت لأغض الطرف عن قيام موظف من وزارة الخارجية بمثل هذا“. كما نفت المتحدثة باسم وزراة الخارجية، ”ماري هارف“، ادعاءات أسرة ”فولي“، قائلةً: ”من مقتضيات عملنا أن نساعد الأسرة على فهم قوانيننا بخصوص دفع فدية للإرهابيين. لكن الوزارة لا تفعل، ولم تفعل شيئًا يمكن أن نعتبره تهديد“.

وأظهر فيديو بثه تنظيم ”الدولة الإسلامية“، في آب/ أغسطس الماضي، عنصرا من التنظيم يذبح الصحفي الأمريكي، ”جيمس فولي“، الذي انقطعت أخباره في نوفمبر/ تشرين الثاني (2012) بعد ذهابه إلى سوريا في تغطية إخبارية للحرب الدائرة فيها لصالح مؤسسة ”غلوبال بوست“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com