الخارجية الإيرانية: الاتفاق النووي أصبح ”ورطة صعبة“

الخارجية الإيرانية: الاتفاق النووي أصبح ”ورطة صعبة“

المصدر: إرم نيوز

وصف نائب وزير الخارجية الإيراني وكبير المفاوضين في الملف النووي، عباس عراقجي، اليوم الأحد، الاتفاق النووي بأنه ”أصبح ورطة صعبة بالنسبة لبلاده“، مشيرًا إلى أن العقوبات والضغوط الأجنبية لا تزال مستمرة على إيران.

وانتقد عراقجي في مقابلة مع مجلة ”مثلث“ الإيرانية، استمرار الشعارات المعادية للولايات المتحدة من قبل من وصفهم بـ“بعض أتباع التيار الأصولي المتشدد“ في بلاده.

 وقال: ”البعض يردد الشعارات المعادية لأمريكا، وبمجرد أن يدين مسؤول أمريكي إيران باستهداف أمن المنطقة، ترى أن هؤلاء يردوون هذه التصريحات ويضعونها في الصفحات الأولى لعناوين وسائل إعلامهم“.

وأوضح عراقجي أن ”البعض في الداخل الإيراني يصر على إثبات أن الولايات المتحدة وضعت إيران في ورطة صعبة من خلال إبرام الاتفاق النووي“، منوهًا إلى أنه ”بسبب موقف الولايات المتحدة من الاتفاق النووي، العديد من البنوك والشركات لا تتعامل مع إيران“.

وأوضح نائب وزير الخارجية الإيراني أن ”المواقف الأمريكية جعلت من الصعب مواصلة الاتفاق النووي وبقاءه كاتفاق دولي بين إيران والقوى العظمى“، مشيرًا إلى أن هذا الاتفاق سيشهد جدلًا كبيرًا بين المؤيدين والمناهضين له في الساحة الداخلية والدولية في مايو المقبل.

وفي الـ18 من مارس/آذار الماضي، توقّع السناتور الجمهوري بوب كوركر، رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأميركي، أن ينسحب الرئيس دونالد ترامب من الاتفاق النووي الإيراني، في مايو/أيار المقبل.

وقال كوركر، ردًا على سؤال عما إذا كان يعتقد أن ترامب سينسحب من الاتفاق النووي، في الـ12 من مايو/أيار المقبل (نهاية مهلة تمديد تعليق العقوبات على إيران بموجب الاتفاق)، فأجاب ”نعم نعم، أعتقد ذلك“.

وأضاف ”لا أعتقد أنه سيتم تمديد الاتفاق، وعلى الأرجح سينسحب ترامب منه، إلا إذا اتفق نظراؤنا الأوروبيون على إطار عمل، لكن يبدو أنهم لن يفعلوا ذلك“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة