ترجيح تصويت الكونغرس على دعم المعارضة السورية الثلاثاء المقبل

ترجيح تصويت الكونغرس على دعم المعارضة السورية الثلاثاء المقبل

واشنطن- أعلن مسؤولون أمريكيون الخميس، أن التصويت المقرر في الكونغرس على قرار يسمح للرئيس باراك أوباما بتسليح وتدريب مقاتلي المعارضة السورية المعتدلة لن يتم قبل الثلاثاء المقبل، بسبب رفض الجمهوريين التسرع في التصويت على أمر بهذه الأهمية يتعلق بالسياسة الخارجية.

وقال مكتب الأغلبية الجمهورية في مجلس النواب أن التصويت ”يمكن أن يتم“ الثلاثاء المقبل.

وكان رئيس مجلس النواب جون باينر قال في وقت سابق الخميس، غداة إعلان أوباما عن استراتيجيته لمكافحة تنظيم الدولة الإسلامية إن ما من قرار بهذا الشأن قد اتخذ حتى الآن، على الرغم من إلحاح البيت الأبيض على هذا الأمر.

وقال باينر للصحافيين إن ”الكثير من أعضائنا يعتبرون ان الحملة التي عرضت مساء أمس لن تنجز المهمة التي تحدث عنها الرئيس، أي القضاء على تنظيم الدولة الإسلامية“.

وأضاف ”نحن نقوم بعملنا، سنبحثه مع أعضائنا“.

ويدعم باينر فكرة تسليح مقاتلي المعارضة السورية المعتدلة وتدريبها ولكنه يشكك بفعالية الإستراتيجية التي أعلنها الرئيس اوباما.

وكان اوباما طلب من الكونغرس الموافقة سريعا على خطته لدعم وتسليح المعارضة السورية المعتدلة، وهي موافقة لا بد منها لأن قانون الدفاع الأمريكي يفرض ذلك.

وهذا هو الشق الوحيد من إستراتيجية أوباما لمكافحة متطرفي الدولة الإسلامية الذي يتطلب موافقة رسمية من الكونغرس. وعلى الرغم من أن اغلبية ساحقة من كلا الحزبين تؤيد القضاء على تنظيم الدولة الغسلامية، إلا أن هناك العديد من البرلمانيين الذين يترددون في الموافقة على الاستراتيجية الرئاسية.

والبعض من هؤلاء البرلمانيين، وبينهم ديموقراطيون، يريدون حتى إجراء تصويت على استخدام القوة ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

وقالت النائبة الجمهورية مارشا بلاكبورن للصحافيين في ختام اجتماع في الكابيتول ”يمكن أن نبقى أسبوعا إضافيا هنا. من المهم أن نتناقش في هذا الأمر“.

ويريد زعماء الكونغرس بشكل غير رسمي إنهاء الدورة البرلمانية الحالية بنهاية الأسبوع المقبل للتمكن من الانصراف لحملاتهم الانتخابية لانتخابات الرابع من تشرين الثاني/نوفمبر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com