أخبار

موسكو تطرد 18 دبلوماسيًا أوروبيًا من أراضيها
تاريخ النشر: 30 مارس 2018 15:50 GMT
تاريخ التحديث: 30 مارس 2018 15:51 GMT

موسكو تطرد 18 دبلوماسيًا أوروبيًا من أراضيها

الخارجية الروسية بررت ذلك بأنه جاء ردًا على إجراء مماثل اتخذته 28 دولة تضامنًا مع بريطانيا في قضية تسميم العميل سكريبال.

+A -A
المصدر: الأناضول

أعلنت وزارة الخارجية الروسية، اليوم الجمعة، طرد 18 دبلوماسيًا يمثلون 9 دول من أراضيها، ردًا على إجراء مماثل اتخذته 28 دولة أوروبية، تضامنًا مع بريطانيا في قضية تسميم العميل الروسي السابق سيرغي سكريبال.

ونقلت وكالة ”سبوتنيك“ الروسية، عن الخارجية، أن قرار الطرد شمل ”دبلوماسيين اثنين إيطاليين، و4 دبلوماسيين بولنديين، و3 دبلوماسيين ليتوانيين، ودبلوماسيين اثنين هولنديين، و3 دبلوماسيين من التشيك“.

وأضافت أنّ القرار طال أيضًا دبلوماسيًا واحدًا من دول: فنلندا، ولاتفيا، والسويد، وإستونيا.

من جهتها، أفادت وزارة خارجية إستونيا، أن موسكو طردت ملحقها العسكري في روسيا، وفق قناة ”روسيا اليوم“.

وفي وقت سابق اليوم، استدعت الخارجية الروسية سفراء 10 دول أوروبية، لإبلاغهم بإجراءات دبلوماسية ردًا على تضامن بلدانهم مع بريطانيا في قضية تسميم العميل الروسي السابق سيرغي سكريبال.

وسبق أن أعلنت موسكو أنها ”سترد بالمثل“ على طرد 28 دولة، 123 دبلوماسيًا روسيًا من أراضيها؛ وتعليق دول أخرى المباحثات الثنائية؛ تضامنًا مع بريطانيا في قضية تسميم سكريبال.

وفي 14 مارس/ آذار الجاري، طردت بريطانيا 23 دبلوماسيًا روسيًا، وهو ما ردت عليه موسكو بطرد 23 دبلوماسيًا بريطانيًا.

وفي 4 مارس/ آذار الجاري، اتهمت بريطانيا روسيا بمحاولة قتل سكريبال (66 عامًا)، وابنته ”يوليا“ (33 عامًا)، على أراضيها، باستخدام ”غاز الأعصاب“، وهو ما تنفيه موسكو.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك