على خلفية ترحيل أتراك معارضين.. إقالة وزير الداخلية ورئيس جهاز الأمن الداخلي في كوسوفو

على خلفية ترحيل أتراك معارضين.. إقالة وزير الداخلية ورئيس جهاز الأمن الداخلي في كوسوفو

المصدر: رويترز

أقال رئيس وزراء كوسوفو راموش هاراديناي، اليوم الجمعة، وزير الداخلية فلامور سيفاي، ورئيس جهاز الأمن الداخلي دريتون جاشي، بعد اعتقال وترحيل 6 أتراك إلى بلدهم.

وكان رئيس الوزراء قال، إن أحدًا لم يطلعه على عملية ترحيل الستة الذين اعتقلوا، يوم أمس الخميس، في كوسوفو؛ لصلتهم بمدارس تمولها مؤسسات تابعة للمعارض التركي فتح الله غولن التي تتهمها أنقرة بتدبير محاولة الانقلاب عام 2016.

وقال هاراديناي في بيان: ”نفذت العملية بكاملها، من إبطال تصاريح إقامة الأتراك الستة واعتقالهم وترحيلهم العاجل من أراضي كوسوفو وتسليمهم سرًا إلى تركيا، دون علمي وإذني“.

ولم يتضح بعد متى سيجري تعيين بديلين لوزير الداخلية فلامور سيفاي ورئيس جهاز الأمن دريتون جاشي.

وكانت مؤسسات غولن تدير مدارس في 160 دولة من أفغانستان إلى الولايات المتحدة، ومنذُ محاولة الانقلاب ضغطت تركيا على حلفائها لإغلاق المؤسسات التي تديرها الحركة.

وتعرضت كوسوفو لضغط كبير من تركيا في الأسابيع الماضية؛ لاتخاذ إجراء ضد المدارس التي تمولها حركة غولن.

وقالت أنقرة، إن الستة الذين اعتقلوا في كوسوفو، أمس الخميس، مسؤولون عن استقطاب عناصر للانضمام لشبكة غولن، ومساعدة أشخاص متهمين بأنهم على صلات بالشبكة ليغادروا تركيا خلال حملة قمع أمنية شملت فصل عشرات الآلاف من وظائفهم، أو سجنهم بسبب صلتهم بغولن.