أخبار

أوزبكستان تعرض الوساطة بين كابول وط...
تاريخ التحديث:
تاريخ النشر:

أوزبكستان تعرض الوساطة بين كابول وطالبان

تسعى أوزبكستان لتعزيز مكانتها الدولية في إطار سياسة انفتاح ينتهجها الرئيس شوكت ميرضيائيف.

+A -A
المصدر: رويترز

عرضت أوزبكستان اليوم الثلاثاء، استضافة محادثات سلام بين حكومة أفغانستان وحركة طالبان، في خطوة قد تجعل من طشقند عنصرًا فاعلًا في تسوية الصراع المستمر منذ عقود في أفغانستان المجاورة.

وتسعى أوزبكستان لتعزيز مكانتها الدولية في إطار سياسة انفتاح ينتهجها الرئيس شوكت ميرضيائيف، لجذب الاستثمارات الأجنبية بعد عقود من العزلة والركود الاقتصادي.

وقال ميرضيائيف بمؤتمر في طشقند حضره الرئيس الأفغاني أشرف عبدالغني: ”نحن مستعدون لتهيئة كل الظروف المطلوبة، في أي مرحلة من مراحل عملية السلام، لتنظيم محادثات مباشرة على أراضي أوزبكستان بين حكومة أفغانستان وحركة طالبان“.

وحضرت مؤتمر طشقند كذلك فيدريكا موجيريني مسؤولة السياسات الخارجية بالاتحاد الأوروبي وعدد من وزراء الخارجية، منهم وزراء خارجية روسيا والصين وتركيا لكن لم يحضر ممثلون عن حركة طالبان.

وتولى ميرضيائيف الرئاسة في أوزبكستان عام 2016، بعد وفاة الرئيس إسلام كريموف الذي حكم البلاد منذ العهد السوفيتي.

وتوترت علاقات أوزبكستان مع الغرب في عهد كريموف، الذي كثيرًا ما تعرض لانتقادات بسبب سجل حقوق الإنسان في بلاده.

وأطلق ميرضيائيف حملة لجذب الاستثمارات الأجنبية وتعزيز التجارة.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك