أمريكا تبرر قرار طرد 12 دبلوماسيًا روسيًا بهذا السبب

أمريكا تبرر قرار طرد 12 دبلوماسيًا روسيًا بهذا السبب

المصدر: رويترز

قالت الولايات المتحدة للأمم المتحدة، اليوم الإثنين، إنها قررت طرد 12 دبلوماسيًا روسيًا لدى المنظمة لممارستهم أنشطة خارج نطاق مهامهم الرسمية، فيما يمثل انتهاكًا لصلاحيات الإقامة في البلاد.

وبررت نيكي هايلي سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة هذا الإجراء بموجب اتفاق عام 1947 لتأسيس مقر الأمم المتحدة في نيويورك.

وقالت في بيان: ”هنا في نيويورك تستغل روسيا الأمم المتحدة كملاذ آمن لأنشطة خطرة داخل حدودنا“.

وقالت الولايات المتحدة، اليوم الإثنين، إنها ستطرد 60 دبلوماسيًا روسيًا، منهم 12 لدى الأمم المتحدة، في خطوة مشتركة مع العديد من الحكومات الأوروبية؛ لمعاقبة الكرملين على هجوم بغاز أعصاب على جاسوس روسي سابق في بريطانيا ألقت اللوم فيه على موسكو.

ووصف مسؤولون أمريكيون الدبلوماسيين المطرودين العاملين لدى الأمم المتحدة بأنهم ضباط مخابرات، وتعكس الخطوة مخاوف أمريكية من أن أنشطة المخابرات الروسية تزداد عدوانية.

وقال فرحان حق المتحدث باسم الأمم المتحدة: إن الولايات المتحدة حددت أنها تتخذ الخطوة بموجب البند “ 13 ب“من اتفاق إقامة مقر الأمم المتحدة.

وينص هذا البند على أنه ”في حالة انتهاك أي شخص لصلاحيات الإقامة بممارسة أنشطة داخل الولايات المتحدة خارج نطاق مهامه الوظيفية“، فإنه لن يُستثنى من أن تطبق عليه القوانين واللوائح الأمريكية ”الخاصة باستمرار إقامة الأجانب“.

ويقول كذلك: إن أي خطوة لطرد دبلوماسيين لدى الأمم المتحدة يجب أن يوافق عليها وزير الخارجية الأمريكي بعد التشاور، إما مع الدولة المعنية أو مع الأمين العام للأمم المتحدة.

وقال حق: ”نظرًا لحساسية المسألة التي ما زالت جارية فإننا لن نعلق في هذه المرحلة سوى بتأكيد أن الأمين العام سيتابع الأمر عن كثب، ويتعامل بشكل مناسب مع الحكومات المعنية“.

في السياق، نقلت وكالة الإعلام الروسية ”نوفوستي“ عن وزارة الخارجية قولها، اليوم الإثنين: إن ”قوى كبيرة“ في الولايات المتحدة وبريطانيا هي المسؤولة عن الهجوم الذي تعرض له الجاسوس الروسي السابق.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com