عراقجي: طهران سترد بقوة على العقوبات الجديدة

عراقجي: طهران سترد بقوة على العقوبات الجديدة

المصدر: طهران- من أحمد الساعدي

تعهد مساعد وزير الخارجية الإيراني، وكبير المفاوضين النوويين، عباس عراقجي، الثلاثاء، برد ”قوي وصارم“ على العقوبات الجديدة التي فرضتها الولايات المتحدة الأمريكية على بلاده في 28 آب/ أغسطس الماضي، وشملت أفرادا وشركات ومؤسسات على صلة ببرنامج طهران النووي.

واعتبر عراقجي العقوبات الجديدة ”مناقضة لحسن النية في تنفيذ الاتفاق الذي أُبرم مع الغرب، ومناقضة لنص الاتفاق أيضا“، مشيرا إلى أن طهران ”قدمت اعتراضها للأوروبيين والأمريكيين على هذه العقوبات“.

وقال: ”أبلغنا الغرب بأن مثل هذه الإجراءات في الظروف الراهنة يمكن أن تكون مخلة بالمفاوضات وتخرجها عن مسارها، وفيما لو تكررت، فإننا لن نتحمل ذلك، وسنبدي رد الفعل المناسب تجاهه، لكننا في الوقت ذاته لن نسمح للذين يسعون إلى وقف وفشل المفاوضات، بتحقيق مآربهم“.

ولفت في تصريحاته للتلفزيون الإيراني، إلى أن ”60 إلى 70% من نص الاتفاق أصبح جاهزا، فيما 30% مدرج داخل أقواس، حيث ينبغي اتخاذ القرار حولها، إلا أن الخلافات الأساسية في القضايا ما زالت متبقية“.

وحول المحادثات الثنائية مع أمريكا، قال عراقجي إن ”السبب في أن المحادثات مع الأمريكيين تستغرق فترة أطول يعود إلى عدم وجود علاقات ثنائية بين طهران وواشنطن“.

وفيما يتعلق بالمفاوضات النووية المقبلة، قال إن ”الوصول إلى اتفاق صعب، لكنه ليس مستحيلا، ونحن نعتقد بأنه لو التزمنا جميعا بالهدف الذي تجري من أجله المفاوضات، فإن الوصول إلى اتفاق ممكن“.

ويعد تخصيب اليورانيوم، ومصنع آراك للمياه الثقيلة، والحظر، ومهلته الزمنية، وتنفيذ الاتفاق الشامل، من النقاط الخلافية بين الجانبين.

ومن المقرر أن تعقد الجولة المقبلة من المفاوضات النووية بين إيران ومجموعة 5+1، في 18 أيلول/ سبتمبر الجاري، في نيويورك، وذلك على هامش اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com