بعد جموحها في عهد أوباما.. كيف نجح ترامب في ترويض البحرية الإيرانية؟

بعد جموحها في عهد أوباما.. كيف نجح ترامب في ترويض البحرية الإيرانية؟

المصدر: فريق التحرير

يبدو أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، نجح في لجم الاستفزازات الإيرانية لسفن البحرية الأمريكية في الخليج العربي، بعد عهد مرير من الاستقواء الإيراني في عهد الرئيس السابق باراك أوباما.

ويلاحظ المتابعون توقف عمليات إيرانية من قبيل اقتراب سفن إيرانية من سفن الشحن التابعة للبحرية الأمريكية، أو تسيير طائرات بلا طيار بالقرب منها أو حتى تسليط أشعة ليزر على طائرات الهليكوبتر الأمريكية في عرض البحر، منذ تولي ترامب الرئاسة في أغسطس/آب 2017.

ودأبت إيران على استفزاز البحرية الأمريكية في عهد أوباما، ووصل الأمر حد ”الإذلال“ وتمثل ذلك في العملية التي نفذتها البحرية الإيرانية في يناير 2016 عندما استولت على قاربين نهريين أمريكيين على متنهما 10 بحارة.

ولم تكتف طهران بذلك بل صورت العملية وبثتها، ونشرت صورًا ومقاطع تعود للأسرى الأمريكيين.

ولكن بعد قدوم ترامب للبيت الأبيض توقفت إيران كليًا عن تصرفاتها، في دلالة على مخاوف طهران من رد فعل غير متوقع من الرئيس ترامب، الذي هدد طهران صراحة أثناء حملته الانتخابية، قائلاً إن أي عملية استفزازية في الخليج العربي من قبل البحرية الإيرانية لن تمر مرور الكرام، بل سيتم إطلاق النار على القوارب الإيرانية في عرض البحر.

وقال المتحدث باسم القيادة المركزية للقوات البحرية الأميركية وليام أوربان،  إن ”البحرية الإيرانية بالتأكيد غيرت سلوكها. لقد اتخذوا قرارًا واعيًا“.

من جهته قال نائب رئيس مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات، جوناثان شانزر، في تصريح صحفي لمجلة ”بيزنس إنسايدر“ ”إن هناك تغييرًا في قواعد اللعبة، وعلى ما يبدو أنهم ( البحرية الإيرانية) أدركوا المخاطر، وأن المضايقات ستثير حفيظة الولايات المتحدة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة