إسرائيل تقلّص مساحة الصيد بغزة إلى ”5“ أميال بحرية

إسرائيل تقلّص مساحة الصيد بغزة إلى ”5“ أميال بحرية

غزة – قالت وزارة الزراعة الفلسطينية، إنّ قوات البحرية الإسرائيلية، قلّصت صباح اليوم الاثنين، مساحة الصيد في بحر غزة إلى خمسة أميال بحرية، خلافا لاتفاق التهدئة الذي يسمح للصيادين بالوصول إلى ستة أميال.

وقالت الوزارة في بيان صحفي، اليوم الاثنين، إنّ ”قوات البحرية الإسرائيلية، منعت الصيادين من التقدم إلى مسافة ستة أميال المسموح بها“، منذ توقيع اتفاق التهدئة بين الطرفين الإسرائيلي والفلسطيني في السادس والعشرين من يوليو/تموز الماضي.

وأضافت الوزارة، إنّ البحرية أجبرت الصيادين على التراجع، وقامت بوضع علامات للصيادين لمنع تجاوزها.

وأكد الوزارة أن هذه الخطوة تمثّل ”انتهاكا وخرقا، لاتفاق التهدئة الذي أبرمته الفصائل مع إسرائيل برعاية مصرية“.

ولم يصدر أي تعقيب من الجانب الإسرائيلي حول تقليص مساحة الصيد بغزة حتى الساعة.

ومن جهته، قال نزار عياش، نقيب الصيادين الفلسطينيين في قطاع غزة، إنّ قوات من البحرية الإسرائيلية، أجبرت الصيادين على التراجع إلى مسافة 5 أميال.

وقال عياش، إنّ إسرائيل بدأت في اليومين الماضيين، بارتكاب ما وصفه باختراقات واضحة لاتفاق التهدئة.

وتابع: ”يطلق الجيش الإسرائيلي النيران التحذيرية، على مراكب الصيد بزعم أنهم يجتازون المسافة المسموح بها، واليوم قامت بتقليصها“.

وسمحت السلطات الإسرائيلية، الخميس الماضي للصيادين في قطاع غزة، بالدخول إلى مسافة 6 أميال بحرية بدلا من ثلاثة، وذلك تنفيذا لتفاهمات اتفاق وقف إطلاق النار بين الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي برعاية مصرية.

وتوصل الطرفان الفلسطيني والإسرائيلي، في السادس والعشرين من شهر يوليو/تموز الماضي، إلى هدنة طويلة الأمد، برعاية مصرية، وتتضمن، بحسب بيان لوزارة الخارجية المصرية، وقف إطلاق نار شامل ومتبادل بالتزامن مع فتح المعابر بين قطاع غزة وإسرائيل بما يحقق سرعة إدخال المساعدات الإنسانية والإغاثة ومستلزمات الإعمار.

كذلك تشمل توسيع مسافة الصيد البحري إلى 6 أميال، واستمرار المفاوضات غير المباشرة بين الطرفين بشأن الموضوعات الأخرى (الأسرى والميناء والمطار)، خلال شهر من بدء تثبيت وقف إطلاق النار.

وكانت البحرية الإسرائيلية، قبل بدء الحرب على قطاع غزة في السابع من يوليو/ تموز المنصرم، بيوم واحد فقط، منعت الصيادين من النزول إلى البحر بشكل كامل.

ووفق نقابة الصيادين في غزة، فإن نحو 4 آلاف صياد، يعيلون أكثر من 50 ألف نسمة يعملون في مهنة الصيد، تعرضوا لخسائر فادحة طيلة الحرب الإسرائيلية تجاوزت الـ“6″ مليون دولار.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com