تركيا تتخوف من وقوع الأسلحة المقدمة للعراق بأيدي المسلحين‎

تركيا تتخوف من وقوع الأسلحة المقدمة للعراق بأيدي المسلحين‎

أنقرة – حذر وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، من إمكانية وقوع الأسلحة المقدمة للعراق لمساعدته على مكافحة تنظيم ”الدولة الإسلامية“، في أيدي منظمات إرهابية، مشيراً إلى أن نحو 95% من الجيش العراقي يستند إلى مذهب معين.

وأكد أوغلو على ضرورة تقديم الدعم العسكري، مع مراعاة الوضع الجديد في العراق، بحيث لا تصل الأسلحة إلى منظمات أسماها إرهابية، في إشارة إلى حزب العمال الكردستاني.

جاء ذلك خلال إجابة جاويش أوغلو عن أسئلة وكالة الأناضول الذي أضاف: ”يبدو أن الجميع تعلم من أخطاء المالكي، لذا لا بد من عدم تكرار تلك الأخطاء، وحماية حدود العراق ووحدة أراضيه، وأن يستفيد جميع العراقيين من ثروات بلادهم، كما يجب أن لا يقصي الدستور العراقي أحداً“.

وأشار وزير الخارجية التركي إلى أن حلف شمال الأطلسي ”الناتو“ ناقش فكرة انشاء قوة تدخل سريع لمواجهة التهديدات حيال دول الحلف، إلا أنه لم يتخذ بعد قرارا حول طبيعة تلك القوة ومهامها.

وفيما يتعلق بادعاءات تنصت المخابرات الألمانية والأمريكية على تركيا، قال جاويش أوغلو، إن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان طرح تلك الادعاءات في قمة الناتو، وأوضح لقادة الدول المعنية أنه يفضل الحديث في تلك المسألة بشكل مباشر بدلا من تناولها في وسائل الإعلام، كما طرح الموضوع خلال لقائه المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، التي قالت بدورها: “ نريد منكم أن تثقوا بنا في هذا الموضوع ”.

وأعرب جاويش أوغلو عن اتفاقه مع الرأي القائل بحدوث ركود في عملية انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي في الفترة الأخيرة، مرجعا مصدر الركود إلى الاتحاد الأوروبي وليس تركيا.

وانتقد الوزير التركي الموقف الغربي إزاء سقوط عدد كبير من المدنيين في الهجمات الإسرائيلية على غزة، قائلا: ”مع الأسف الغرب التزم الصمت حيال المأساة في غزة، وبتعبير آخر فشل في الامتحان“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com