تتويج ملكة جمال الجزائر يتسبب في أزمة دبلوماسية

تتويج ملكة جمال الجزائر يتسبب في أزمة دبلوماسية

المصدر: الجزائر: من أنس الصبري

تحول حفل تكريم ملكة جمال الجزائر لعام 2014، إلى شبه مأتم غلبت عليه حالات الغضب لدى المسؤولين الجزائريين الذين حضروا التكريم والجمهور والفنانين، بعد تصريحات الفرنسية منظمة المسابقة، جونفييف دوفونتيني ”المشينة و المستفزة“، حين تحدثت عن ”الجزائر الفرنسية“، الأمر الذي اعتبره المراقبون بداية أزمة ديبلوماسية بين البلدين.

وأدت تصريحات جونفييف دوفونتني إلى مغادرة وزيرة البريد زهرة دردوري للقاعة، ثم تبعها العديد من الشخصيات والفنانين و أحدثت حالة غضب لدى الحكومة الجزائرية التي أدانت على لسان وزير الشباب عبد القادر خمري بشدة تصريحات دوفونتني، و وصفتها بـ“المشينة.

وقرر وزير الشباب مباشرة إجراءات سحب حقوق تنظيم المسابقة.

وأوضح الوزير الجزائري في بيان اطلعت شبكة إرم الإخبارية على نسخة منه أنه بمناسبة حفل اختتام الطبعة الثالثة لمسابقة ملكة جمال الجزائر 2014، الذي نظم تحت مسؤولية المالك الشرعي لحقوق التنظيم الذي منحته وزارة الشباب رعايتها بالنظر إلى مهامه التي تندرج في سياق تعبئة الشباب، ”أدلت جونفييف دوفونتني، بتصريحات مشينة ومدانة عن تاريخ بلدنا“.

وأشار الى أن تدخل دوفونتني، الذي أثار غضب الحضور، لم يكن مبرمجا، واصفا الحادثة بـ“الخطيرة“.

وأضاف البيان أنه بعد تنبيه صارم، حاولت دوفونتني تدارك الأمر وأدلت بتصريحات تمدح فيها الجزائر مع الاعتذار، و تابع أن دوفونتني، اختصرت إقامتها في الجزائر إثر هذه الحادثة.

من جهتها، رفضت دوفونتني، أن يساء فهمها، وقالت ”لم أكن يوما من دعاة الجزائر فرنسية، موضحة أنها عملت دائما من أجل انتخاب ملكة جمال من أصل مغاربي في فرنسا.

و توجت شابة من حي باب الواد الشعبي في العاصمة الجزائرية، ملكة لجمال لجزائر لسنة 2014، واختيرت الشابة فاطمة الزهراء صابرين شعيب، 20 عاما، من بين عشرين مشاركة خضن المسابقة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com