إيران تنتقد الوكالة الدولية للطاقة الذرية

إيران تنتقد الوكالة الدولية للطاقة الذرية

المصدر: إرم - طهران - من أحمد الساعدي

انتقد المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، بهروز كمالوندي، التقرير الذي أصدرته الوكالة الدولية للطاقة الذرية بشأن البرنامج النووي لطهران الذي قالت فيه : إن ”التحقيق الذي تجريه الوكالة في مزاعم إجراء طهران أبحاث على أسلحة نووية يحقق تقدما طفيفا نظرا لعدم تعاون طهران“.

وقال كمالوندي في تصريح للوكالة الرسمية الإيرانية: إن طهران لم تتعهد بمهلة زمنية مدتها ثلاثة أشهر لأن تحديد مهلة ما لإنجاز هكذا إجراءات يمكن أن يثير مشاكل. في إشارة إلى تأخر الوكالة في تقديم تقييمها حول صواعق التفجير.

وأشار المسؤول الإيراني إلى أن بلاده كانت ملتزمة في تحقيق الخطوة الأولى فقط بتنفيذ الأمور خلال فترة ثلاثة أشهر، لافتاً إلى أن بلاده بذلت جهوداً للعمل أسرع في تحقيق هذا الأمر قبل المهمة الزمنية المحددة.

وكشف كمالوندي أن طهران أبلغت الوكالة الدولية عن عدم قدرتها لتنفيذ كافة الخطوات الخمس نظراً لتعقيد القضايا المطروحة للنقاش، محملاً الوكالة الذرية مسؤولية تأخر تقديمها تقريراً بشأن صواعق التفجير، وقال ”كان المتفق أن يتم إصدار التقرير المتعلق بهذه القضية في شهر آيار/ مايو الماضي.

ويراقب الغرب عن كثب جهود إيران لاستبدال أجهزة طرد مركزي عتيقة ترجع للسبعينات من طراز آي.ار-1 تعمل حاليا في منشأتي فوردو ونطنز، لأن نجاح استبدال الأجهزة المتهالكة بأخرى أعلى كفاءة قد يتيح لإيران إنتاج كميات أكبر من المادة التي يمكن أن تستخدم في تصنيع قنبلة نووية في وقت أقصر.

وتقول إيران : إنها تخصب اليورانيوم لاستخدامه كوقود في محطات للطاقة النووية.

وجاء في تقرير الوكالة الذرية أن إيران لم تنفذ سوى ثلاث من الخطوات الخمس الخاصة بالشفافية التي جرى الاتفاق عليها بحلول نهاية المهلة في الشهر الماضي.

ولم تنفذ إيران خطوتين تتعلقان بتقديم معلومات خاصة بمزاعم إجراء أبحاث في إطار التحقيق الذي تجريه الوكالة منذ فترة طويلة فيما تصفه ”بالأبعاد العسكرية المحتملة“ لبرنامج إيران النووي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com