أوباما يتجنب إصلاح نظام الهجرة قبل الانتخابات التشريعية

أوباما يتجنب إصلاح نظام الهجرة قبل الانتخابات التشريعية

واشنطن- أعلن مسؤول أمريكي السبت، أن الرئيس باراك أوباما لن يتخذ أي إجراء لإصلاح نظام الهجرة قبل الانتخابات التشريعية المقررة في الرابع من نوفمبر/ تشرين الثاني/والتي تبدو حساسة بالنسبة إلى حلفائه الديمقراطيين.

وأعلن أوباما في يونيو/ حزيران، عزمه على التحرك قبل نهاية الصيف لتعويض عجز الكونغرس عن إصلاح نظام تجاوزه الزمن، لكن بعض حلفائه الديمقراطيين أبدوا خشيتهم من أن تؤدي قوننة أوضاع عدد كبير من المهاجرين إلى صب الزيت على النار في ذروة المرحلة الانتخابية.

وقال المسؤول رافضا كشف هويته ”الواقع أن الرئيس أخذ في الاعتبار كوننا في عز موسم سياسي“، لافتا إلى أن ”الجمهوريين قاموا بتسييس هذه القضية في شكل كبير ما جعل الرئيس يعتبر أن إعلان تدابير ادارية قبل الانتخابات سيضر بالتدابير نفسها وعلى المدى البعيد بإصلاح كامل للهجرة“.

لكن المسؤول تدارك أن ”الرئيس سيتخذ إجراءات في شان الهجرة قبل نهاية العام لأنه يريد القيام بذلك في شكل مستديم“.

ويبدو أن الهدف من تريث أوباما هو مساعدة أعضاء مجلس الشيوخ الديمقراطيين الذين يواجهون صعوبات انتخابية ما يهدد بخسارتهم الغالبية في المجلس لمصلحة الجمهوريين. ودعا بعض هؤلاء علنا الرئيس إلى عدم التحرك من جانب واحد.

وكرر أوباما الجمعة من بريطانيا انه عازم على إصدار قرارات ولكن من دون أن يحدد موعدها.

وقال ”في غياب العمل البرلماني، أنوي اتخاذ إجراءات لتعزيز الأدوات على الحدود، لتحديث كيفية تعاملنا مع هذه الحالات، ولإيجاد وسيلة تشجع الهجرة القانونية مع تأمين مجال للناس ليبدأوا بدفع الضرائب وليدفعوا الغرامات ويتعلموا الانكليزية وتتم تسوية أوضاعهم ما داموا يعيشون هنا منذ وقت معين“.

ويقيم اكثر من 11 مليون مهاجر غير شرعي في الولايات المتحدة. ولا يزال قانون إصلاحي يسمح بتسوية أوضاع قسم كبير من هؤلاء عالقا منذ أكثر من عام في الكونغرس بسبب معارضة الجمهوريين الذين يشكلون غالبية في مجلس النواب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com