البيت الأبيض: الوضع الإنساني في غزة يزداد سوءًا وينبغي التدخل سريعًا

البيت الأبيض: الوضع الإنساني في غزة يزداد سوءًا وينبغي التدخل سريعًا

المصدر: الأناضول

قال البيت الأبيض، الأربعاء، إن إدارة الرئيس دونالد ترامب، تعتقد أن الوضع الإنساني والاقتصادي في قطاع غزة، “يزداد سوءًا وينبغي التدخل سريعًا”.

جاء ذلك في بيان أصدره البيت الأبيض، حول اجتماع عقده صهر الرئيس الأمريكي وكبير مستشاريه، جاريد كوشنير، في واشنطن، بعنوان “الأزمة الإنسانية في غزة”، بمشاركة الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي وإسرائيل ودول عربية.

وذكر البيان، أن الاجتماع، الذي عقد اليوم، “بحث سبل الحل من أجل تدخل سريع في الوضع الإنساني والاقتصادي الذي يزداد سوءًا في غزة، بمشاركة ممثلين عن 20 دولة بينها إسرائيل ودول عربية”.

وشدد على “ضرورة إيجاد حل سريع للأزمة الإنسانية في القطاع لضمان أمن مصر وإسرائيل”.

وبحسب وسائل إعلام أمريكية، فإن فلسطين قاطعت الاجتماع المذكور، ولم تشارك في المباحثات الخاصة بغزة.

وقال البيت الأبيض: إن “اجتماع اليوم، هو استمرار للاجتماع، الذي عقد الأسبوع الماضي، في العاصمة المصرية القاهرة”.

ولفت إلى أن نتائج اجتماع واشنطن سيتم نقلها إلى اجتماع سيعقد نهاية مارس/ آذار الجاري، في العاصمة البلجيكية بروكسل، دون مزيد من التفاصيل.

وفي 9 مارس/ آذار الجاري، قال المبعوث الخاص للرئيس الأمريكي، جيسون غرينبلات، في مقال نشره بصحيفة “واشنطن بوست”، إن “لقاء عقد في 8 من الشهر ذاته، بالقاهرة لإيجاد حلول حقيقية لمشاكل غزة، دون أن يشير إلى المشاركين بالاجتماع أو نتائجه”.

وأثار الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، غضبًا عربيًا وإسلاميًا وانتقادات دولية، بإعلانه في 6 ديسمبر/ كانون الأول الماضي، الاعتراف بالقدس بشقيها الشرقي والغربي عاصمة مزعومة لإسرائيل.

ومن المقرر، ضمن القرار الأمريكي، أن تنقل واشنطن، وفق مسؤولين أمريكيين وإسرائيليين، سفارتها من تل أبيب إلى القدس، في مايو/ أيار المقبل، بالتزامن مع الذكرى السبعين لقيام إسرائيل على أراض فلسطينية محتلة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع