للمرة الأولى.. إسرائيل تعلن دخول المقاتلة “F-35” للخدمة رسميًا

للمرة الأولى.. إسرائيل تعلن دخول المقاتلة “F-35” للخدمة رسميًا

المصدر: ربيع يحيى - إرم نيوز

أعلنت مصادر عسكرية إسرائيلية، يوم الأربعاء، دخول المقاتلة الأمريكية من طراز “F-35” للخدمة الميدانية رسميًا، وقالت إن تلك المقاتلة نفّذت مؤخرًا مهامها الأولى، لكنها تحفظت على الكشف عن طبيعة تلك المهام، مشيرة إلى أن نتائج المهام تؤكد أن مقاتلة الجيل الخامس “ستُحدث نقلة نوعية لسلاح الجو الإسرائيلي”.

وتسلّمت إسرائيل منذ أواخر العام 2016 وحتى اليوم 9 مقاتلات من هذا الطراز الذي تنتجه شركة “لوكهيد مارتن” الأمريكية، وأطلقت عليها اسم “أدير/ عظيم”، وتقول إن العام الجاري سيشهد تسلّم 6 مقاتلات إضافية، ليصل عدد المقاتلات التي تسلّمها سلاح الجو الإسرائيلي نهاية 2018 إلى 15 مقاتلة، من بين 50 مقاتلة تعاقدت عليها وزارة الدفاع الإسرائيلية.

وبحسب تقرير موقع “واللا” العبري، يوم الأربعاء، فقد نفذت هذه المقاتلات أولى مهامها منذ وصولها إلى قاعدة “نفاتيم” جنوب إسرائيل ، مؤكدة أن سلاح الجو الإسرائيلي يتحفظ على الكشف عن طبيعة تلك المهام، ولكنه يؤكد أنها أظهرت كفاءة قتالية مرتفعة على مستويات عدة.

ونقل الموقع عن مصادر في سلاح الجو الإسرائيلي أن أولى سمات المقاتلة تجلت في تنفيذ المهام بسرعة منقطعة النظير، منذ تجهيزها وحتى عودتها، وأن هناك ميزة كبيرة تمثلت في مسألة قدرتها على جمع المعلومات الاستخباراتية من دون أن تكتشفها الرادارات، وإرسالها إلى الكيانات المختصة على الأرض.

ولم تكن إسرائيل قد أعلنت من قبل أن المقاتلات من طراز “F-35” قد شاركت في أي من المهام التي ينفذها سلاح الجو،لاسيما في سوريا، للحد الذي دفع خبراء عسكريين في دولة الاحتلال للإعراب عن دهشتهم من عدم الاستعانة بتلك المقاتلات،لاسيما في عمليات القصف التي كانت قد أعقبت تسلل طائرة إيرانية دون طيار إلى العمق الإسرائيلي يوم 10 شباط/ فبراير الماضي.

ونوَّهت مصادر وقتها إلى أن عدم الاستعانة بها في الغارات التي شُنّت على سوريا يثير تساؤلات عديدة لدى خبراء عسكريين حول العالم، فيما نشر موقع “ديفينس نيوز” الأمريكي المتخصص في الشؤون العسكرية والأمنية تحقيقًا في هذا الصدد منتصف الشهر الفائت، زعم فيه أن تلك المقاتلة دخلت الخدمة الميدانية بالفعل في كانون الأول/ ديسمبر 2017، ولكن واشنطن هي التي تمنع إسرائيل من استخدامها.

ورجّح ضباط سابقون في سلاح الجو الإسرائيلي للموقع أن هناك احتمالًا أيضًا أن سبب عدم الاستعانة بها هو تخصيصها لتنفيذ مهام استراتيجية بعيدة المدى، وضد نظم دفاعية أكثر تطورًا، أو ربما عدم جاهزية الطيارين الإسرائيليين لتنفيذ مهام باستخدام المقاتلات الجديدة، فيما قال آخرون أن ثمة مخاوف لدى واشنطن من وقوع معلومات سرية بشأنها في أيدي الخبراء الروس والإيرانيين من العاملين داخل سوريا.

وتعاقدت الولايات المتحدة الأمريكية مع إسرائيل العام 2012 لتزويدها بالعشرات من تلك المقاتلات، في إطار إستراتيجية، تمتد للعشرين عامًا المقبلة، هدفها الحفاظ على التفوق النوعي لسلاح الجو الإسرائيلي مقارنة بدول المنطقة.

ووقَّعت وزارة الدفاع الإسرائيلية عقدًا إضافيًا في آب/ أغسطس 2017 مع شركة “لوكهيد مارتن”، سيتم بمقتضاه تزويد سلاح الجو الإسرائيلي بـ17 مقاتلة أخرى من هذا الطراز، لتنضم بذلك إلى الصفقات السابقة التي بدأ التوقيع عليها العام 2012، وليصل عدد المقاتلات التي تعاقدت عليها إسرائيل إلى 50 مقاتلة، بقيمة إجمالية بلغت قرابة 7.5 مليار دولار.

وتنتج الشركة الأمريكية ثلاث فئات من تلك المقاتلة، وتسمّى الفئة الأولى “F-35A”، وهي مخصصة للإقلاع والهبوط الاعتيادي، وهذا الطراز مخصص لسلاح الجو الإسرائيلي، والفئة الثانية “F-35B” ذات الإقلاع والهبوط العمودي القصير، بينما تخصص الفئة الثالثة “F-35C” لسلاح الجو الأمريكي، وهي مخصصة للعمل على متن حاملات الطائرات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع