مساعد الرئيس الإيراني: الاحتجاجات المقبلة ستكون وخيمة والجميع سيندم

مساعد الرئيس الإيراني: الاحتجاجات المقبلة ستكون وخيمة والجميع سيندم

المصدر: طهران- إرم نيوز

حذر المساعد الخاص للرئيس الإيراني للشؤون الاقتصادية مسعود نيلي، الأربعاء، من تزايد وتوسع رقعة الاحتجاجات المناهضة للحكومة والنظام في المرحلة المقبلة؛ إذا لم تتخذ الحكومة إجراءات لتحسين الأوضاع الاقتصادية.

وقال مسعود نيلي، في حوار مع صحيفة “إيران” الناطقة باسم الحكومة، اليوم، إن “هناك إمكانية لخروج المزيد من الاحتجاجات، وإن هذه الاحتجاجات ستكون بشكل واسع ومتزايد عن سابقتها التي خرجت في 28 من ديسمبر/ كانون الأول الماضي واستمرت نحو أسبوعين”.

وتابع المساعد الخاص للرئيس الإيراني للشؤون الاقتصادية أنه “إذا استمرت الأوضاع على ما هي عليه اليوم، فإن الخطر قادم، ويجب أن نضع الحلول للعبور من الأزمة، لأن عواقب الاحتجاجات القادمة ستكون وخيمة والجميع سيندمون على ذلك”.

وبين المسؤول الإيراني أن “الاحتجاجات السابقة كانت رسالة تحذير للحكومة، وقد تتزايد الاحتجاجات وتتوسع في إيران بشكل أكبر وأوسع”، مضيفًا أن “احتجاجات العام الماضي كانت رسالة تحذير لنا، وقد لا تعطينا الاحتجاجات المقبلة فرصة لوضع الحل في المرحلة القادمة”.

وتتزايد تحذيرات ومخاوف المسؤولين الإيرانيين من انطلاق احتجاجات واسعة ضد النظام بسبب تردي الأوضاع الاقتصادية والمعيشية، وعدم وضع الحكومة والنظام حلولاً للمشاكل التي يعاني منها الشعب منذ سنوات.

وأوقعت الاحتجاجات الشعبية التي شملت نحو 70 مدينة إيرانية في ديسمبر/ كانون الأول الماضي، نحو 35 قتيلًا في صفوف المتظاهرين والقوات الأمنية، بالإضافة إلى اعتقال نحو أربعة آلاف شخص أغلبهم من جيل الشباب العاطل عن العمل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع