وزير خارجية ترامب الجديد مايك بومبيو مؤيد لحظر “جماعة الإخوان” والتدخل أكثر في سوريا

وزير خارجية ترامب الجديد مايك بومبيو مؤيد لحظر “جماعة الإخوان” والتدخل أكثر في سوريا

المصدر: إرم نيوز

تشير مواقف وزير الخارجية الأمريكي الجديد مايك بومبيو إلى أنه سيتخذ موقفًا متشددًا في منطقة الشرق الأوسط لمواجهة النفوذ الروسي والإيراني والدفع تجاه تدخل أكبر في سوريا لتحجيم المكاسب التي حققها الرئيس بشار الأسد فضلًا عن الدفع باتجاه حظر “جماعة الإخوان” وتصنيفها “منظمة إرهابية”.

ووصف معهد دراسات الشرق الأوسط بومبيو بأنه “من الصقور” نظرًا لمواقفه المتشددة التي أعلنها في السابق وخاصة فيما يتعلق بانتهاج سياسة حازمة تجاه إيران وضرورة تغيير النظام فيها.

وأشار في تقرير نشره مساء أمس بعد الإقالة المفاجئة لتيلرسون إلى أن تعيين بومبيو سيشجع مسؤولي الإدارة الأميركية الذين يفضلون اتخاذ مواقف أكثر قوة في الأزمة السورية وتجاه إيران ومواجهة النفوذ الروسي المتزايد في منطقة الشرق الأوسط.

ولفت التقرير إلى تصريحات بومبيو السابقة حول ضرورة إنشاء قوات حليفة من المسلمين السنة في سوريا لمحاربة الإرهاب ومواجهة النظام السوري وايران.

وقال التقرير:”إن هذه المواقف القوية تتماشى مع السياسة التي ينتهجها البيت الأبيض ومجلس الأمن القومي؛ لكنها تتعارض مع المواقف المتحفظة لوزارتي الخارجية والدفاع اللتين فضلتا وجودًا محدودًا في سوريا ضمن أهداف محددة.”

واضاف:”كما يمكن القول أن تعيين بومبيو يتماشي مع سياسة التصالح مع تركيا على حساب حلفائها في قوات سوريا الديمقراطية (الأكراد) وذلك بهدف توسيع المصالح الإستراتيجية للولايات المتحددة وتعزيز الوجود الأميركي شمال سوريا… كما أنه يصب في سياسة الإدارة الأميركية الهادفة لردع الأسد وحليفيه روسيا وإيران من تحقيق أي مكاسب جديدة في سوريا.”

وأشار التقرير إلى أن تعيين بومبيو جاء بعد إشاعات باستقالة مستشار الأمن القومي الجنرال هيربرت ماكماستر وأنه في حال كانت تلك الإشاعات صحيحة فإنه من المتوقع أن “تصبح مواقف الصقور هي السياسة المتبعة رسميًا في الإدارة الاميركية.”

وختم قائلًا:”كما أن ذلك يثير تساؤلات بشان مصير وزير الدفاع جيم ماتيس  الذي عارض مؤخرًا مقترحات للرئيس دونالد ترامب باتخاذ عمل أكثر حزمًا في سوريا.”

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع