إيران تقرر تعطيل مدارس خشية اندلاع احتجاجات في “الأربعاء المتوهج” (صور)

إيران تقرر تعطيل مدارس خشية اندلاع احتجاجات في “الأربعاء المتوهج” (صور)
People protest in Tehran, Iran December 30, 2017 in this picture obtained from social media. REUTERS. THIS IMAGE HAS BEEN SUPPLIED BY A THIRD PARTY. TPX IMAGES OF THE DAY

المصدر: إرم نيوز

قررت وزارة التربية والتعليم الإيرانية، تعطيل الدوام المسائي في مدارس العاصمة طهران وبعض المدن الأخرى، وذلك على ضوء دعوة المعارضة الإيرانية وبعض الناشطين لتنظيم احتجاجات مساء اليوم الثلاثاء.

وقال مدير العلاقات العامة والإعلام في مكتب وزارة التربية بطهران وضواحيها، أصغر خليلي، لوكالة أنباء “فارس نيوز”: “قررنا تعطيل الدوام المسائي في أغلب مدارس العاصمة، فيما قررنا تقليل ساعات الدوام المسائي في بعض المناطق”.

واعتبر أصغر خليلي أن قرار تعطيل الدراسة، في طهران وبعض المحافظات الأخرى، جاء وفقًا لمقتضيات السلامة العامة وبالتشاور مع الجهات الأمنية والوزارات الأخرى.

وفي سياق متصل، انطلقت دعوات عبر مواقع التواصل الاجتماعي في إيران للخروج بمسيرات احتجاجية بالتزامن مع الاحتفالات التي تقام في آخر ليلة أربعاء من السنة الفارسية، إذ يحتفي الإيرانيون بما يُعرف باسم “جهار شنبه سوري” وتعني كلمة “جهار شنبه” (الأربعاء) فيما تعني كلمة “سوري” المهرجان أو الأحمر المتوهج.

ودعت منظمة مجاهدي خلق الإيرانية المعارضة من باريس، “الشعب الإيراني للتظاهر ضد سياسة نظام الملالي، وتحويل مناسبة الأربعاء المتوهج إلى مسيرات مناهضة للنظام”.

وأعلنت الشرطة الإيرانية عن انتشار مفارزها في مختلف المناطق والأزقة لمواجهة هذه الاحتفالات التي عادة ما تسفر عن وقوع قتلى وجرحى نتيجة استخدام المفرقعات والألعاب النارية المحظورة.

وأحصت السلطات الإيرانية العام الماضي مقتل نحو 30 شخصًا، فيما أصيب نحو 382 بجروح نتيجة المفرقعات النارية.

وتصاحب هذه المناسبة سلسلة طقوس واحتفالات تستعمل فيها المفرقعات والألعاب النارية المحظورة والمرخصة على نطاق واسع؛ ما يضع المستشفيات وقوى الأمن الداخلي في حالة تأهب قصوى لمعالجة المصابين واعتقال من يروجون للمفرقعات غير المرخصة التي تحول شوارع المدن لما يشبه ساحات الحروب.

وتحذر الشرطة الإيرانية -عادة- كل عام المواطنين مع اقتراب موعد “جهار شنبه سوري” وتعلن عن أرقام هواتف الطوارئ، وتستعد المستشفيات لاستقبال المصابين وجلهم عادة من الأطفال والشباب.

ودرج الإيرانيون منذ آلاف السنين على وداع آخر شمس في السنة الفارسية بإقامة الطقوس الخاصة بهذه الليلة، وإشعال النيران في أكوام كبيرة من الأشواك البرية، التي تحرص معظم العوائل على القفز من فوقها مع ترديد عبارة “صفرتي لك وحمرتك لي”، إذ يعد هذا المهرجان إيذانًا بقدوم الربيع والاحتفاء بالسنة الإيرانية الجديدة التي تبدأ غدًا الأربعاء.

 

 

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع