المتهم الرئيس في هجمات باريس صلاح عبدالسلام يخرج عن صمته – إرم نيوز‬‎

المتهم الرئيس في هجمات باريس صلاح عبدالسلام يخرج عن صمته

المتهم الرئيس في هجمات باريس صلاح عبدالسلام يخرج عن صمته

المصدر: وداد الرنامي - إرم نيوز

خرج المتهم الأشهر في الهجمات التي عاشتها باريس في 13 تشرين الثاني/نوفمبر2015، صلاح عبدالسلام، عن صمته، اليوم الجمعة، في قصر العدالة بباريس، وفق موقع ”فرانس إنتيرن“.

واعترف عبدالسلام للقاضي بأن المدعو علي أولقايد هو من أوصله إلى الشقة في بلجيكا، في اليوم الموالي للهجمات، لكن دون علمه بضلوعه فيها.

وبعد رفضه الحضور للجلسة الأخيرة في بلجيكا، قبل صلاح عبدالسلام مواجهته علي أولقايد في مكتب القاضي ”كريستوف تيسييه“، وفي غياب محاميه ذكّرعبدالسلام القاضي بحقه بالتزام الصمت، كما فعل سابقًا في بروكسل، لكن حضور صديقه جعله يدلي ببعض التصريحات.

وقال صلاح عبدالسلام إنه يتفهم وضع علي أولقايد، لكنه لا يستطيع فعل أي شيء من أجله ولا من أجل نفسه.

 وأضاف أنه لم يطلب أبدًا مساعدة أولقايد، ولم يتحدث معه أبدًا في الهاتف.

كما حدد أنه بتاريخ 14 تشرين الثاني/نوفمبر، لم يتم نشر صورته بعد في الإعلام، وبالتالي لم يكن بإمكان أولقايد معرفة أنه أصبح ”العدو رقم 1“ للسلطات.

 ويؤكد التحقيق أن المدعو حمزة عتو هو من اتصل بأولقايد، وطلب منه أن يقوده إلى شقة شارع ”بيرغي“ حيث كانت تصنع الأحزمة المتفجرة، وذلك بعد تمكنه الخروج من الأراضي الفرنسية .

وأكد صلاح عبدالسلام، اليوم، ما سبق أن قاله أولقايد، بكون هذا الأخير لم يدخل أبدًا إلى تلك الشقة، رغم عثور المحققين على آثار حمضه النووي بداخلها على إحدى شوك الطعام.

وعندما سأل القاضي المتهم صلاح عبدالسلام عن الدور الذي كان لأولقايد في تفجيرات باريس، عاد للالتزام بالصمت.

والمدعو علي أولقايد، هو فرنسي من مولانبيك، ويبلغ من العمر 31 عامًا، واعتقل في تموز/يوليو 2016 بتهمة تكوين عصابة من أجل تنفيذ عمل إرهابي، ورغم إنكاره لكل المنسوب إليه، إلا أن قضاة التحقيق متأكدون أنه كان على علم بما فعله صلاح عبدالسلام عند نقله في سيارته.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com