أخبار

روسيا تتهم المعارضة بقصف 300 عائلة حاولت الخروج من الغوطة
تاريخ النشر: 08 مارس 2018 19:25 GMT
تاريخ التحديث: 08 مارس 2018 19:25 GMT

روسيا تتهم المعارضة بقصف 300 عائلة حاولت الخروج من الغوطة

سبق أن اتهمت روسيا المعارضة بقصف الممر الإنساني الذي فتحته للمدنيين للخروج من الغوطة وهو الأمر الذي تنفيه المعارضة بشدة.

+A -A
المصدر: أدهم برهان- إرم نيوز

اتهم مركز المصالحة الروسي في سوريا مسلحي المعارضة بإطلاق النار على قافلة تقل 300 عائلة أثناء توجهها نحو المخرج الجنوبي من الغوطة الشرقية لدمشق.

وأكد المتحدث باسم المركز اللواء فلاديمير زولوتوخين للصحفيين اليوم الخميس، أن ”القافلة تعرضت للاعتداء، على بعد كيلومتر من الممر الإنساني الجديد في قرية المليحة“، مضيفًا ”أن القصف أسفر عن احتراق ثلاث سيارات، والمعلومات عن وقوع إصابات بين المدنيين في القافلة قيد التدقيق“.

وذكر المسؤول العسكري الروسي أن المسلحين، وبعد استهداف القافلة، ”هاجموا بقذائف الهاون الممر الإنساني نفسه، حيث تواجد في تلك اللحظة الأهالي المدنيون الذين يحاولون الخروج من الغوطة وكذلك فرق صحفيين غربيين وروس، لكن الاعتداء لم يلحق أي ضرر بشري“، حسب قوله.

وفي وقت سابق من اليوم، أفاد  مركز المصالحة بحميميم الذي تديره القوات الروسية بأن الحكومة السورية بالتعاون مع الفعاليات الشعبية ووجهاء الغوطة هيأت ممرًا جديدًا لإخراج المدنيين من منطقة القتال عبر طريق جسرين-المليحة.

وحذر المركز المسلحين الذين ”لا يزالون يمنعون المدنيين من مغادرة الغوطة، واستهدفوا إحدى سيارات النقل الكبيرة التي كانت تقل عددًا من العوائل، لدى محاولتها الخروج من المنطقة عبر الممر الجديد، مما أجبرها على العودة“.

وسبق أن تعرّض الممر الإنساني الأول الذي تمّت إقامته في مخيم الوافدين غير مرة للقصف من قبل المسلحين، بهدف منع المدنيين من مغادرة المنطقة، حسب تصريحات المسؤولين الروس، وهو ما تنفيه المعارضة.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك