متحف بواشنطن يجرد زعيمة ميانمار من جائزتها بسبب الروهنغيا

متحف بواشنطن يجرد زعيمة ميانمار من جائزتها بسبب الروهنغيا

المصدر: الأناضول

سحب متحف الهولوكوست في واشنطن، من زعيمة ميانمار أونغ سان سو تشي جائزة ”إيلي ويسيل“ التي منحها إياها في 2012، وذلك بسبب موقفها السلبي وعدم تحريكها ساكنًا في أزمة مسلمي الروهنغيا.

ومنحت ”سو تشي“ آنذاك هذه الجائزة تكريمًا لها على مقاومتها الحكم العسكري في بلادها، ونضالها ضد الديكتاتورية وتضحياتها في سبيل تحقيق ”حرية شعب ميانمار وكرامته“.

وقال المتحف، في بيان نشر في وقت متأخر من أمس الأربعاء، خاطب فيه زعيمة ميانمار: ”كنا نأمل منك، بوصفك شخصًا تم الثناء على التزامه بكرامة الإنسان وحقوقه العالمية، أن تفعلي شيئًا لإدانة الحملة العسكرية الوحشية ووقفها، والتعبير عن تضامنك مع مسلمي الروهنغيا“.

وأضاف أنه ”بدلًا من ذلك فإن حزب الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية، تحت قيادتك، رفض التعاون مع محققي الأمم المتحدة ونشر خطاب كراهية ضد جماعة الروهنغيا“.

كما دعا المتحف زعيمة حزب الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية إلى استخدام ”سلطتها المعنوية من أجل التصدي لهذا الوضع“.

وتعرضت ”سو تشي“ لانتقادات حادة لعدم تعاطفها مع اللاجئين، وصمتها على الفظائع التي تعرض لها الروهنغيا من عمليات قتل واغتصاب وإحراق متعمد مارستها بحقهم وحدات من الجيش وعصابات مسلحة.

ومنذ الـ25 من أغسطس/آب الماضي، يرتكب جيش ميانمار وميليشيات بوذية متطرفة مجازر وحشية بحق الروهنغيا في إقليم أراكان (غرب)، ما أسفر عن مقتل نحو 9 آلاف مسلم، ولجوء مئات الآلاف إلى بنغلاديش، وفق منظمة ”أطباء بلا حدود“ والأمم المتحدة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com