قلق متزايد في بريطانيا بشأن استهداف أسرة عميل روسي مزدوج (صور) – إرم نيوز‬‎

قلق متزايد في بريطانيا بشأن استهداف أسرة عميل روسي مزدوج (صور)

قلق متزايد في بريطانيا بشأن استهداف أسرة عميل روسي مزدوج (صور)

المصدر: منيرة الجمل - إرم نيوز

كشفت صحيفة ”ديلي ميل“ البريطانية، أن عائلة جاسوس روسي، توفي في ظروف غامضة قبل عامين، في بريطانيا، تواجه خطر التصفية على يد ”قتلة مأجورين“ من روسيا.

وقالت الصحيفة، إن جندي المظلات، فاليري سكريبال، شقيق الجاسوس الروسي، الذي مات بالسم، سيرغي سكريبال، توفي في ظروف غامضة قبل عامين من استهداف الأخير في مدينة ”سالزبوري“ الإنجليزية.

وأوضحت الصحيفة، أن فاليري توفي عن عمر يناهز 68 عامًا بعد خدمته العسكرية في نخبة القوات المحمولة جوًا الروسية، لافتةً إلى خسارته الكثير من الوزن لدرجة أصبح فيها هزيلاً جدًا قبل شهور من وفاته.

جاء ذلك بعد تقارير أفادت بأن جهاز الشرطة البريطانية ”سكوتلاند يارد“ سوف يحقق في وفاة نجل الجاسوس ”ألكسندر“ في العام 2017، وزوجته ”ليدميلا“ في العام 2012، وسط مخاوف من استهداف قتلة روسيا لأفراد الأسرة.

وتوفي فاليري، تاركًا وراءه زوجته، سفيتلانا، وابنته، إيلينا، يوم 16 مارس/آذار 2016 أي قبل عامين تقريبًا من مقتل عميل المخابرات البريطانية المزودج الروسي سيرغي سكريبال عن عمر يناهز 66 عامًا في مدينة سالزبوري مع ابنته يوليا (33 عامًا).

ونوهت الصحيفة إلى أن مجموعة الصور التي نشرتها تتضمن صورًا لابنة الجاسوس يوليا، التي نُقلت إلى المستشفى بعد الحادث أيام المدرسة، وصورًا لوالده فيكتور، الذي خدم أيضًا في الجيش الروسي.

وعلى الرغم من وفاة إسكندر، نجل الجاسوس سيرغي في مدينة سان بطرسبرغ الروسية، الصيف الماضي، عن عمر يناهز 43 عامًا، نُقل جثمانه إلى بريطانيا ليُدفن في نفس مقبرة والدته.

ووفقًا للصحيفة، فإن الغموض يحيط أيضًا بوفاة ألكسندر، على الرغم من إصابته بمرض الكبد.

ولم تعلق أرملة فاليري – تعيش في كازاخستان- على وفاته إلا بمنشور على موقع للتواصل الاجتماعي، حيث قالت: ”اليوم هو يوم لنتذكر فاليري، لقد مر عامان على فراقه“.

يٌذكر أن وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون هدد، يوم الثلاثاء، برد حازم في حال تبين أن دولة تقف وراء تسميم العميل المزدوج الروسي السابق سيرغي سكريبال.

وأكد جونسون لأعضاء البرلمان، أنه من المبكر تحديد سبب الحادث المقلق الذي تسبب في إطلاق تحذير أمني كبير.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com