الجمهوريون يهاجمون أوباما بعد تصريح له حول ”داعش“

الجمهوريون يهاجمون أوباما بعد تصريح له حول ”داعش“

واشنطن- أثار تصريح أدلى به الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، بأن بلاده ليس لديها بعد استراتيجية لمواجهة تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا، انتقادات واسعة لدى أوساط الجمهوريين، تجلت في تعليقاتهم على وسائل التواصل الاجتماعي.

وكان أوباما أدلى بتصريحه هذا في مؤتمر صحفي عقده الجمعة 29 آب/ أغسطس الجاري، في البيت الأبيض، واعتبر لاحقا ”زلة لسان“.

ولم يتأخر الجمهوريون الذين ينتقدون سياسات أوباما في الشرق الأوسط، في التعليق والرد على تصريحات الأخير، قائلين: ”قلنا سابقا إنه لا يملك استراتيجية إزاء ما يجري هناك، والآن هو يؤكد ذلك“.

التعليق الأبرز جاء على لسان أشد منتقدي أوباما، عضو الكونغرس، جون ماكين، الذي قال في تغريدة على حسابه الرسمي في تويتر: ”ليس لدينا استراتيجية بعد، الرئيس أوباما 28/8/14، داعش المنظمة الإرهابية الأكبر، والأغنى، في التاريخ، قُتل في سوريا 192 ألف شخص“.

من جانبه، قال رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس النواب، الجمهوري مايك روجرز: ”كان مؤتمرا صحفيا غريبا، إذا أخذنا بعين الاعتبار خطورة التهديد، فإن عقد مؤتمر صحفي للقول بأن ليس لدينا استراتيجية أمر مفاجئ“، مضيفا: ”كلمات أوباما تؤيد ما نذهب إليه منذ عامين، لم تكن هناك استراتيجية بالمعنى الحقيقي للكلمة، لست متأكدا فيما إذا كانت الإدارة مدركة تماما لخطورة الوضع“.

بدورها قالت العضوة الجمهورية في الكونغرس، ميشيل باكمان، في تغريدة على تويتر: ”عدم وجود استراتيجية، يلخص بشكل جيد مقاربة الرئيس أوباما للسياسة الخارجية خلال فترة ولايته“.

ومن جهته، دعا رئيس الأقلية الجمهورية في مجلس الشيوخ، ميتش ماكّونيل، أوباما إلى تطوير استراتيجية إقليمية، قائلا: ”التهديد الناجم عن داعش حقيقي ومتنام، حان الوقت ليبرز أوباما قيادته“.

ولم تقتصر الانتقادات على الجمهوريين، بل امتدت إلى المحللين السياسيين، والناشطين، والإعلاميين، والأكاديميين، من مشارب مختلفة، الذين عبروا عن آرائهم من خلال وسائل التواصل الاجتماعي.

وقالت الإعلامية في قناة ”سي إن إن“ العالمية، كريستين باور، في تغريدة لها على تويتر: ”باراك أوباما يتراجع أمام تهديد داعش، ليس لدينا استراتجية في هذا الشأن، أمر مستغرب، مخيف“.

أما مراسل شبكة فوكس نيوز في البيت الأبيض، إد هنري، علق على تصريحات أوباما بالقول: ”كلمة واحدة يمكن أن يوصف بها ما جرى اليوم: كارثة“.

وسارع البيت الأبيض ”لترميم“ الأضرار التي نجمت عن تلك التصريحات، حيث قال المتحدث باسمه، جون ايرنيست، في تغريدة له: ”الرئيس كان واضحا اليوم كما الأمس بشأن استراتيجيتنا الشاملة إزاء داعش“.

وفي حديث له على إحدى القنوات التلفزيونية المحلية، قال إيرنيست: ”عندما يقول أوباما إنه ليس لنا استراتيجية، فهو يقصد فقط الخطوات التي يمكن اتخاذها في سوريا“.

وأضاف أن ”البتناغون أعد خططا، وخيارات عسكرية لتدخل أميركي محتمل في سوريا، إلا أن الرئيس أوباما لم يعط أي تعليمات بعد للبدء بأي عمل عسكري هناك، وليس لديه أي قرار بعد في هذا الإطار“.

من ناحيتها قالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية، جين بساكي، إن أوباما ”بدأ بالفعل استراتيجية لهزيمة داعش“، مشيرة إلى ”وجود جهود أميركية لتشكيل تحالف دولي في هذا الإطار“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com