28 قتيلاً في انفجار بمقر للجيش وهجوم على سفارة فرنسا ببوركينا فاسو (صور وفيديو)

28 قتيلاً في انفجار بمقر للجيش وهجوم على سفارة فرنسا ببوركينا فاسو (صور وفيديو)

المصدر: إرم نيوز

قتل 28  شخصا على الأقل في الهجوم الذي استهدف الجمعة مقر القوات المسلحة في بوركينا فاسو، بحسب ما أكدته ثلاثة مصادر أمنية، اثنان منها في فرنسا والثالث في غرب أفريقيا.
وقال مصدران إن 28 شخصًا قتلوا فيما تحدث الثالث عن ”نحو 30“ قتيلا في الهجوم الذي وقع في العاصمة واغادوغو، وفق ”فرانس برس“، واستهدُفت السفارة الفرنسية في هجوم متزامن قتل فيه ستة مهاجمين، بحسب الحكومة البوركينابية.

وفي وقت سابق، قال المتحدث باسم حكومة بوركينا فاسو ريمي داندجينو إن مهاجمين مجهولين قتلوا خمسة أشخاص وأصابوا نحو 50 آخرين في هجوم على مقر الجيش في العاصمة واغادوغو اليوم الجمعة.

وأضاف المتحدث، في كلمة بثها التلفزيون الرسمي، أن اثنين من أفراد شرطة الدرك قتلا أيضًا دفاعًا عن السفارة الفرنسية التي تعرضت أيضًا لهجوم.

وعاشت العاصمة البوركينابية واغادوغو يومًا عصيبًا على وقع الانفجارات وإطلاق الرصاص الحي، بعد أن شن مسلحون مجهولون، صباح اليوم الجمعة، هجومًا بالأسلحة النارية على مبنى السفارة الفرنسية ومبنى المعهد الفرنسي التابع لها، فضلاً دوي انفجار بالقرب من مقر هيئة أركان القوات المسلحة، ومناوشات في محيط مقر رئيس الوزراء.

وقالت وسائل إعلام محلية، إن الهجوم بدأ عند حوالي الساعة العاشرة بالتوقيت المحلي، وأنه بعد ساعة ونصف من الهجوم تبين في حصيلة أولية مقتل عنصر من قوات الدرك، فيما دارت هذه الاشتباكات في منطقة تقع بها مباني الوزارة الأولى والسفارة الفرنسية، غضافة بالإضافة إلى مقر الجيش.

وتشير المعلومات الأولية، إلى أن عدد المهاجمين خمسة، كانوا يرتدون أقنعة ويحملون حقائب ظهرية، ترجلوا من سيارة وأطلقوا النار في الشارع قبل التوجه نحو السفارة.

السفارة والمعهد الفرنسيين في مرمى النيران

وقالت السفارة الفرنسية في واغادوغو عاصمة بوركينا فاسو اليوم الجمعة، إنها تتعرض لهجوم وحثت الفرنسيين على البقاء في أماكنهم.

وأضافت السفارة في بيان بصفحتها على فيسبوك ”هجوم مستمر على السفارة الفرنسية والمركز الفرنسي. ابقوا مختبئين حيث أنتم“.

وقالت السفارة في منشور ثان إن ”الهجوم مستمر في واغادوغو، ابقوا في أماكن مغلقة، لم يتضح في هذه المرحلة المواقع المستهدفة“.

وأكد مسؤول فرنسي في باريس، أن السفارة تتعرض لهجوم، وأكد أيضا هجوما على مقر جيش بوركينا فاسو.

واعتبر سفير فرنسا في منطقة الساحل بغرب أفريقيا أنه هجوم ”إرهابي“، وذلك بعد أن هز انفجار مقر الجيش هناك وإفادة شهود بأن مسلحين مقنعين هاجموا المبنى.

وقال السفير جان مارك شاتنييه في تغريدة على تويتر ”هجوم إرهابي هذا الصباح في واغادوغو في بوركينا فاسو: نتضامن مع الزملاء والأصدقاء من بوركينا فاسو“.

وأضاف أنه ينصح بتجنب وسط المدينة.

إنزال جوي

هذه الأوضاع المتسارعة، دفعت الجيش الفرنسي للتدخل عبر عمليات إنزال جوي لتأمين محيط السفارة، التي نقل الصحفي أوليفييه دوبوا، عن مصدر داخلها قوله إن ”الرجال المسلحين الخمسة هم إرهابيون، وقد حاولوا دخول السفارة، ولم ينجحوا في ذلك ومن ثم أطلقوا عليها النار“.

ومن جانبه نشر الصحفي جان باتيست ديباما، صورا قال إنها لوحدات من الجيش الفرنسي قامت بعملية إنزال داخل السفارة للمساعدة في إنهاء الهجوم وحماية الدبلوماسيين.

 انفجار بمقر الجيش

وكان شهود عيان، قد أفادوا بأن مسلحين مقنعين يرتدون حقائب ظهر هاجموا حراسًا عند مدخل مقر جيش بوركينا فاسو في العاصمة واغادوغو اليوم الجمعة بعد انفجار هز المبنى.

وقال الشهود قالوا إنهم سمعوا صوت إطلاق نار قبل الانفجار، واستطاع شاهد من رويترز رؤية سحابة من الدخان الأسود تتصاعد فوق المقر.

 هجوم قرب مكتب رئيس الوزراء

وفي هذه الأثناء، قالت الشرطة في بوركينا فاسو عبر بيان مقتضب، إن هجومًا مسلحًا يجري في وسط العاصمة واغادوغو قرب مكتب رئيس الوزراء وحول مكتب الأمم المتحدة.

وذكرت الشرطة، أن وحدات أمنية انتشرت في الموقع، وحثت السكان على الابتعاد عن المنطقة بعد أن هز انفجار مقرا قريبا للجيش، فيما شوهد مسلحون ملثمون يهاجمون مدخل المقر.

وشهدت واغادوغو عدة هجمات مسلحة خلال السنوات الأخيرة، تبنتها جماعات إسلامية مسلحة تنشط في منطقة الساحل الأفريقي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com