نائبة إيزيدية تدعو لإنقاذ ألفي فتاة لدى ”داعش“

نائبة إيزيدية تدعو لإنقاذ ألفي فتاة لدى ”داعش“

أربيل – دعت النائبة الإيزيدية في مجلس النواب العراقي فيان دخيل، رئيس الوزراء المكلف حيدر العبادي، اليوم الخميس، لتشكيل غرفة عمليات لإنقاذ 2000 فتاة إيزيدية مختطفة كسبايا لدى ”داعش“.

وقالت دخيل في رسالة مفتوحة مخاطبة فيها العبادي: ”نحن نعلم جيداً أن مهمتكم الأولى والأهم هي تشكيل حكومة جديدة تحظى بالمقبولية داخليا واقليميا“.

واستدركت: ”ما أثار اهتمامنا هو أنكم لم تتطرقوا يوما إلى وجود نحو 2000 فتاة إيزيدية مختطفة كسبايا لدى تنظيم داعش الإرهابي، فضلا عن وجود آلاف أخرى من الأطفال والشباب الذين ينتظرهم مستقبل مجهول“.

وتابعت أنه ”وفق معلوماتنا فإن هؤلاء المختطفين مخيرون بين إشهار إسلامهم أو مواجهتهم للقتل الجماعي، كما حصل في قرية كوجو المنكوبة، حيث تم إعدام أكثر من 400 شاب ورجل“.

ودعت دخيل رئيس الوزراء المكلف إلى التدخل السريع والعاجل، والتنسيق مع حكومة إقليم كردستان لتشكيل غرفة عمليات من كل المؤسسات الأمنية والاستخبارية والعسكرية، ”لإنقاذ أسرانا وسبايانا، كي يسجل التاريخ موقفكم المشرف إن فعلتم ذلك“.

وتتحدث تقارير إعلامية عن قيام تنظيم ”الدولة الاسلامية“ بخطف المئات من النساء والفتيات الإيزيديات، فضلا عن المئات من الأطفال والرجال، خلال اجتياح قضاء سنجار بمحافظة نينوي، فيما يقول ناشطون إيزيديون أن عددهم بضعة آلاف من المخطوفين والمخطوفات.

والإيزيديون هم مجموعة دينية يعيش أغلب أفرادها قرب الموصل، وفي منطقة جبال سنجار، ويقدر عددهم بنحو 600 الف نسمة، وتعيش مجموعات أصغر في: تركيا، سوريا، إيران، جورجيا، أرمينيا.

وحسب باحثين، تعد الديانة الإيزيدية من الديانات الكردية القديمة، وتتلى جميع نصوصها في مناسباتهم وطقوسهم الدينية باللغة الكردية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com