ما علاقة شبكات الجنس بملف التدخل الروسي في الانتخابات الأمريكية؟ – إرم نيوز‬‎

ما علاقة شبكات الجنس بملف التدخل الروسي في الانتخابات الأمريكية؟

ما علاقة شبكات الجنس بملف التدخل الروسي في الانتخابات الأمريكية؟

المصدر: إرم نيوز

استجابت صحيفة واشنطن بوست وشبكة سي إن إن الأمريكيتان للنداء الذي وجهته امرأة من جمهورية روسيا البيضاء، مسجونة في تايلاند منذ عدة أيام بتهم الاتجار بالجنس، ناشدتهما فيه التدخل لرفع الملاحقة السياسية الروسية لها لكونها ”الشاهد الوحيد في موضوع تدخل المخابرات الروسية بالانتخابات الأمريكية“ الأخيرة التي أوصلت دونالد ترامب للرئاسة.

الحلقة المفقودة في التحقيقات

عارضة الأزياء أناستازيا فاشكوفيتش، التي كانت حظيت بشهرة صحفية واسعة عندما صورت قبل عدة أشهر رحلة بحرية على يخت الملياردير الروسي أوليغ ديريباسكا، صديق الرئيس فلاديمير بوتين، وهي الرحلة التي كان فيها نائب رئيس الوزراء سيرغي بريخودكو، قالت في تغريدة على حسابها بتويتر: ”أنا الحلقة المفقودة التي تبحث عنها لجنة التحقيقات الفيدرالية في موضوع علاقات مساعدي ترامب مع الروس“.

وأضافت: ”مدير حملة ترامب الانتخابية بول مانافورت كان يعمل لدي ولي معه علاقة خاصة.. الحقوني لأنهم يعتقلونني لأسباب سياسية“.

وبالفعل نشرت شبكة سي إن إن وصحيفة واشنطن بوست متابعات وخلفيات للموضوع.

وحسب تقرير صحيفة واشنطن بوست، فقد أرفقت أناستازيا تغريدتها بصورة لها وهي داخل سيارة السجن بعد أن كانت الشرطة التايلاندية اعتقلتها قبل ثلاثة أيام بتهمة المشاركة في حفلات جنس جماعية.

علاقة شبكات الجنس بالمخابرات

تقريرا الواشنطن بوست وسي إن إن عن هذه التفاصيل جاءا اليوم تحت عناوين تتساءل عن علاقة شبكات الاتجار بالجنس مع ملف العلاقات السرية بين فريق ترامب والمخابرات الروسية.

وقد كشفت أنستازيا أنها أعطت مقابلة لشبكة ”إن بي سي“ التلفزيونية الأمريكية، تحدثت فيها عن بعض ما عرفته من نائب رئيس الوزراء الروسي ومن الملياردير صاحب اليخت عندما كانت معهما في الرحلة البحرية. لكنهما رفضا التعقيب على أسئلة بهذا الخصوص، حسب الواشنطن بوست.

علاقة مانافورت مع أصدقاء بوتين

وتستذكر الواشنطن بوست أنها كانت نشرت قبل عدة أشهر تفاصيل من علاقات بول مانافورت، مدير حملة ترامب الانتخابية، مع أحد الروسيين اللذين أوردت أناستازيا اسميهما كمصادر لمعلوماتها، فضلاً عن زعمها بأن مانفورت كان يعمل لديها.

حفلات تدريب جماعي على الترفيه

وكانت الصحافة الروسية نشرت، الاثنين، أن الشرطة التايلاندية اقتحمت حفلاً تدريبيًا جماعيًا لسياح روس كانت تشارك فيه أناستازيا، مشيرة إلى أن تذكرة مثل هذا الاحتفال الذي يستمر خمسة أيام تكلف 600 دولار.

لكن أناستازيا في تغريدتها على تويتر ادعت أن اعتقالها في تايلاند جاء بناء على طلب من روسيا وذلك انتقامًا منها لنشرها فيديو ما جرى على يخت الملياردير صديق الرئيس بوتين وصديق نائب رئيس الوزراء الروسي.

وسجلت الواشنطن بوست ما يمكن أن يكون أكثر من مجرد صدفة، وهو وجود مسؤولين كبار في المخابرات الروسية بتايلاند، يوم اعتقال أنستازيا، إذ قيل إن وجودهما كان ذا صلة بالسياح الروس وحفلات الترفيه الجماعي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com