البشمركة تستعيد السيطرة على مناطق نفطية بالموصل

البشمركة تستعيد السيطرة على مناطق نفطية بالموصل

المصدر: بغداد ـ من أحمد الساعدي

أربيل ـ شنت قوات البيشمركة (جيش إقليم كردستان ) معززة بغطاء جوي أمريكي – عراقي مشترك هجوما واسعا من محورين على منطقتي زمار وعين زالة (غربي الموصل)، الغنيتين بالنفط.

وقال ضابط، برتيه نقيب في قوات البيشمركة، إن ”قوات البيشمركة المسنودة بغطاء جوي أمريكي عراقي مشترك تشن هجوما واسعا ومن محورين لتطهير ناحية زمار (60 كلم شمال غرب الموصل) ومنطقة عين زالة الغنية بالنفط (50 كلم غرب الموصل)“.

وأضاف الضابط، مفضلا عدم الكشف عن اسمه، أن ”البيشمركة تحقق تقدما في محور زمار، حيث تمكنت من تحرير عدة قرى، أبرزها قرية المحمودية (غرب زمار) التي تعد نقطة استراتيجية بين منطقة سحيلة (تسيطر عليها البيشمركة) وجبل سنجار“.

وبحسب المصدر نفسه فإنه ”تم تدمير عدة عجلات (سيارات) لتنظيم داعش، مع قتل وإصابة العشرات، واعتقال 18 عنصرا منهم بينهم جرحى“.

ولفت إلى أن ”عناصر التنظيم تلجأ إلى إضرام النيران في مستودعات النفط في حقول عين زالة، قبيل انسحابهم، وهناك سحابة من الدخان الأسود واللهب بسبب الحريق“.

وكان تنظيم ”الدولة الإسلامية“ قد بسط سيطرته على مناطق زمار وعين زالة في الثالث من أغسطس/آب الجاري.

ويعم الاضطراب مناطق شمالي وغربي العراق بعد سيطرة تنظيم ”الدولة الإسلامية“، ومسلحين سنة متحالفين معه، على أجزاء واسعة من محافظة نينوى (شمال) في العاشر من يونيو/حزيران الماضي، بعد انسحاب قوات الجيش العراقي منها بدون مقاومة تاركين كميات كبيرة من الأسلحة والعتاد.

وتكرر الأمر في مدن بمحافظة صلاح الدين (شمال) ومدينة كركوك في محافظة كركوك (شمال) وقبلها بأشهر مدن محافظة الأنبار غربي العراق.

في هذه الأثناء، أفادت وسائل إعلام عراقية أن القوات العراقية مدعومة بميليشيات مسلحة موالية لها، وكذلك قوات البيشمركة من طرد المسلحين وإعادة سيطرتها على عدد من المدن والبلدات بعد معارك عنيفة خلال الأسابيع القليلة المنصرمة.

وأضافت أن قوات البيشمركه الكردية، تمكنت من السيطرة على سبع قرى محيطة بسد الموصل شمالي المدينة.

بدورها، قالت مواقع إخبارية كردية، أن قوات البيشمركه تشن منذ الساعات الأولى من فجر اليوم الخميس هجوما من أربعة محاور، فيما تدك الطائرات الأمريكية والعراقية مواقع ارهابيي ”داعش“ في المناطق القريبة من ناحية زمار وحقول عين زالة التابعة لمحافظة نينوى، مؤكدا ان ارهابيي ”داعش“ تقهقروا الى الوراء مخلفين قتلاهم ومعداتهم.

وتمكنت قوات البيشمركة من السيطرة على سد الموصل بشكل كامل في (17 آب 2014)، بعد 10 أيام من انتشار مسلحي ”داعش“ فيه.

ويقع سد الموصل الذي يعتبر من اكبر سدود العراق، على مجرى نهر دجلة على بعد 50 كم شمالي مدينة الموصل، وانتهت أعمال إنشائه عام 1986 من قبل شركة ألمانية وإيطالية التي قدرت عمره بنحو 80 عاماً، ويبلغ طوله 3.2 كيلومتر وارتفاعه 131 متراً، ويعد أكبر سد في العراق ورابع أكبر سد في منطقة الشرق الأوسط.

ويعاني السد من مشكلة تآكل الأرضية التي أنشئ عليها كونها غير صالحة لإنشاء السدود عليها، ما يتطلب تقوية أسسه يوميا عبر التحشية والحقن بالكونكريت للمحافظة على جسم السد من الانهيار.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com