قبيل قرار مجلس الأمن.. إيران: نسعى لوقف الحرب في اليمن

قبيل قرار مجلس الأمن.. إيران: نسعى لوقف الحرب في اليمن

المصدر: إرم نيوز

استبقت إيران تحركًا في مجلس الأمن الدولي لإدانة تسليحها للحوثيين، بادعاء أنها تسعى لإنهاء الحرب متهمة الأطراف الدولية بأنها لا تتخذ خطوات في هذا الصدد.

والمتحدث باسم الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي الاثنين، خلال مؤتمره الصحفي الأسبوعي، ”نحن نحاول الاستفادة من أي فرصة للمساعدة على خروج اليمن من الأزمات، لكننا نرى تصرفاً غير صادق من قبل الحكومة البريطانية؛ إذ تحاول استغلال آلية دولية لدعم المعتدين على اليمن“.

وأشار إلى أن ”زيارة مساعد وزير الخارجية الإيراني عباس عراقجي إلى لندن أخيرًا، تركزت على مناقشة قضايا مختلفة منها الحرب في اليمن“، موضحًا أن ”لقاءات جرت تناولت الحديث عن قضايا مختلفة، كان الموضوع اليمني واحدًا منها، إذ حظي بمكانة خاصة في تلك المباحثات“.

وجدد الدبلوماسي الإيراني مزاعم بلاده بعدم تزويد ميليشيات الحوثيين بالسلاح، قائلًا ”لا نرسل السلاح لليمن وهذه من التهم الذي يوجهها مثيرو الحرب“.

ويتعين على مجلس الأمن المؤلف من 15 دولة تجديد العقوبات المفروضة على اليمن اليوم الاثنين. واقترحت روسيا مشروع قرار مضاد يطلب ببساطة تمديد نظام العقوبات لعام واحد دون ذكر لإيران.

وصاغت بريطانيا مشروع قرار بالتشاور مع الولايات المتحدة وفرنسا، تضمن في بادئ الأمر التنديد بإيران لانتهاك الحظر المفروض على واردات السلاح لقادة الحوثيين، فضلًا عن التزام من المجلس باتخاذ إجراء بهذا الشأن.

لكن أحدث نسخة بريطانية من مشروع القرار أسقطت كلمة الإدانة وعبرت عن القلق تجاه ما ذكره خبراء الأمم المتحدة الذين يراقبون العقوبات عن انتهاك إيران لحظر السلاح لتقاعسها عن منع وصول الصواريخ والطائرات دون طيار إلى الحوثيين.

وتحتاج مسودة القرار موافقة تسعة أعضاء وعدم استخدام أي بلد من الدول دائمة العضوية حق النقض (الفيتو).

ويسعى مشروعا القرارين لتجديد الحظر الذي فرضته الأمم المتحدة على إمدادات السلاح لقادة الحوثيين ”وأولئك الذين يعملون لحسابهم أو بتوجيهاتهم“. كما يمكن أن يتضمن إدراج أشخاص وكيانات على القوائم السوداء لتهديدهم السلام والاستقرار في اليمن أو إعاقة عمليات الإغاثة.

وكانت المندوبة الأمريكية لدى الأمم المتحدة نيكي هيلي اصطحبت زملاءها في مجلس الأمن إلى واشنطن في يناير/ كانون الثاني لإطلاعهم على أجزاء من صواريخ أطلقها الحوثيون على السعودية في محاولة لإقناعهم بموقف الولايات المتحدة من إيران.

لكن المندوب الروسي لدى المنظمة الدولية فاسيلي نيبنزيا قال بعد الزيارة، إنه لا يعتقد بوجود قضية تدفع الأمم المتحدة لتحرك ضد إيران.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com