سوريا تعلن استعدادها للتعاون مع أي دولة تحارب ”داعش“

سوريا تعلن استعدادها للتعاون مع أي دولة تحارب ”داعش“

بيروت- أعلنت سوريا عن استعدادها للتعاون مع أي جهود دولية لمحاربة الدولة الإسلامية وذلك بعد إعلان الولايات المتحدة أنها تدرس توسيع نطاق عملياتها ضد التنظيم الى داخل الأراضي السورية.

وتحدث وزير الخارجية السوري وليد المعلم -الذي تجاهل الغرب حكومته- عن بلاده كشريك حيوي ضد الدولة الإسلامية التي سيطرت على أجزاء من سوريا والعراق.

وقال المعلم في مؤتمر صحفي نقله التلفزيون السوري إن سوريا من الناحية الجغرافية ومن ناحية إدارة العمليات هي في قلب التحالف الدولي لمحاربة الدولة الإسلامية. وطالب الدول بالتنسيق مع حكومته إذا كانت جادة في مكافحة الإرهاب.

وسئل المعلم عن إمكانية شن غارات جوية أمريكية على تنظيم الدولة الإسلامية داخل الأراضي السورية فقال إن حكومته مستعدة للتعاون مع أي دولة تحارب المتشددين لكنه قال إن أي ضربات جوية تشن دون موافقة دمشق ستعتبر عملا عدوانيا، وقال إن أي شيء خارج هذا التعاون سيعتبر عدوانا.

ولمح البيت الابيض، الجمعة، أنه يفكر في مد القتال ضد الدولة الإسلامية إلى الأراضي السورية بعد ضربات جوية استمرت عدة أيام لتنظيم الدولة الإسلامية في العراق وبعد إعدام مقاتليه لصحفي أمريكي.

لكن واشنطن أيدت أيضا حملة المعارضة ضد الرئيس السوري بشار الأسد المستمرة منذ ثلاث سنوات ولا توجد أي مؤشرات على حدوث أي تغيير في السياسة الأمريكية.

وقال نائب مستشار الأمن القومي للرئيس الأمريكي بن رودس في مقابلة الأسبوع الماضي عن الرئيس السوري ”إنه جزء من المشكلة.“ واقتربت واشنطن العام الماضي من قصف سوريا بعد اتهامها لقوات الأسد بشن هجوم كيماوي مزعوم.

وأصبحت الدولة الإسلامية المنشقة عن القاعدة أقوى الفصائل التي تحارب الأسد وتسيطر تقريبا على ثلث شمال وشرق سوريا وسيطرت على مناطق في العراق معلنة الخلافة الإسلامية في المناطق التي سيطرت عليها في الدولتين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com