استقالة الضابط المكلف بتأمين مدرسة شهدت هجومًا في فلوريدا

استقالة الضابط المكلف بتأمين مدرسة شهدت هجومًا في فلوريدا

المصدر: رويترز

استقال ضابط الشرطة المسلح، الذي كان مكلفًا بتأمين مدرسة شهدت هجومًا قُتل فيه 17 طالبًا في ولاية فلوريدا الأمريكية، بدلًا من إيقافه عن العمل، وذلك بعدما أظهر تحقيق داخلي أنه لم يدخل الموقع لمواجهة المسلح.

وقال سكوت إزرايل، قائد شرطة منطقة بروارد، أمس الخميس، إن الضابط ”سكوت بيترسون“ الذي كان في الخدمة وقت الهجوم، كان هو ضابط إنفاذ القانون الوحيد الموجود في مدرسة مارجوري ستونمان دوجلاس الثانوية حين فتح المهاجم النار يوم 14 من شهر شباط/ فبراير الجاري.

ورصدت الكاميرات تحركات بيترسون وقت الهجوم، الذي يعد ثاني أسوأ هجوم في تاريخ المدارس الأمريكية، والذي أطلق فيه المهاجم نيران بندقية نصف آلية من طراز إيه.آر-15.

وأوضح إزرائيل أن ”ما رأيته هو وصول ضابط إلى الجانب الغربي من المبنى 12 واتخاذه موقعًا وعدم دخوله المكان على الإطلاق“، مشيرًا إلى مبنى في المدرسة قالت السلطات إن الجانب الأكبر من الهجوم وقع فيه.

وأضاف قائلًا للصحفيين، ”إن إطلاق النار استمر 6 دقائق، وإن بيترسون وصل إلى المبنى بعد نحو 90 ثانية من انطلاق الرصاصة الأولى، ولكنه تباطأ في الخارج 4 دقائق على الأقل“.

وسُئل إزرائيل عما كان يتعين على الضابط فعله، فأجاب ”يدخل ويتعامل مع القاتل، يقتل القاتل“، ولم يعط بيترسون سببًا لعدم دخوله المبنى.

وأضاف أنه لن يذيع الفيديو في الوقت الحالي، وقد لا يفعل ذلك مطلقًا ”حسب إجراءات القضاء والقضية الجنائية“ ضد المسلح نيكولاس كروز البالغ من العمر 19 عامًا والذي كان طالبًا سابقًا بالمدرسة.

والحادث الذي وقع قبل قليل من موعد الانصراف بمدرسة مارجوري ستونمان دوجلاس الثانوية في باركلاند، هو ثاني أكبر هجوم بسلاح ناري من حيث عدد القتلى في مدرسة حكومية بالولايات المتحدة، وباركلاند منطقة تسكنها الطبقة المتوسطة على مسافة 72 كيلومترًا شمالي ميامي.

وعرضت محطات تلفزيونية لقطات لطلبة مذهولين يخرجون من المبنى رافعين أيديهم ويشقون طريقهم عبر رجال شرطة مسلحين، بينما وقفت شاحنة إطفاء وسيارات إسعاف على مسافة قريبة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com