وضع نتنياهو يتأزم.. كاتم الأسرار يتحول لشاهد إثبات

وضع نتنياهو يتأزم.. كاتم الأسرار يتحول لشاهد إثبات

المصدر: ربيع يحيى – إرم نيوز

ظهرت للمرة الأولى دعوات من داخل حزب ”الليكود“، يقودها عضو الكنيست أورين حازان، لاختيار أحد الوزراء للقيام بدور القائم بأعمال رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، تحسبًا لاحتمال عجزه عن القيام بمهامه في الفترة المقبلة، إثر نشر نتائج توصيات الشرطة بشأن قضايا الفساد المتهم بها، فضلاً عن التطورات التي تشهدها قضية الفساد الجديدة التي تحمل اسم ”ملف 4000“.

واعتبرت مصادر سياسية، بحسب موقع قناة ”20“ العبرية، أن الدعوة التي يقودها النائب حازان هي بداية لتصدع علني داخل حزب ”الليكود“ بين من يتمسكون بدعم رئيس الوزراء والتشكيك في مصداقية جهات التحقيق، وبين من بدأوا النظر إلى الأمور بواقعية، ولا سيما مع توقيع كاتم أسرار نتنياهو، مدير عام وزارة الاتصالات شلومو فايبلر على اتفاق مع النيابة العامة بالأمس، ليصبح شاهد إثبات في قضية ”ملف 4000“.

وتتعلق قضية ”ملف 4000“ بشبهات فساد، أحد أطرافه شاؤول أولوفيتش، مالك موقع ”واللا“ الإلكتروني واسع الانتشار، والذي حرص موقعه على تجميل صورة رئيس الوزراء نتنياهو وعائلته، مقابل تسهيلات ومزايا مالية لصالح شركة ”بيزيك“ للاتصالات، التي يملكها أولوفيتش منذ عام 2005 عقب خصخصتها.

وفيما يتعلق بدعوة حازان، فقد نبه عضو الكنيست إلى ضرورة تعيين قائم بأعمال رئيس الوزراء تحسبًا للتطورات المقبلة، داعيًا نتنياهو إلى الجلوس مع المستشار القضائي للحكومة أفيحاي مندلبيليت والقيام بـ“اتخاذ القرار السليم“، أي اختيار أحد الوزراء ليتولى دور القائم بأعمال رئيس الحكومة.

وكانت وسائل إعلام عبرية قد أعلنت أمس الثلاثاء أن فايبلر توصل إلى اتفاق مع النيابة العامة بشأن تحويله إلى شاهد إثبات في ”ملف 4000″، وقالت إن الاتفاق يختلف عما تم التوصل إليه في آب/ أغسطس الماضي مع مدير طاقم مكتب نتنياهو آري هارو، وذلك بشأن قضايا الفساد السابقة التي تورط بها نتنياهو، حيث إن الاتفاق مع مدير عام وزارة الاتصالات يتضمن بنودًا سرية، ولم يتم تسريب  الكثير من تفاصيله.

وتتهم النيابة العامة في إسرائيل فايبلر بتهم منها الرشوة وعرقلة سير العدالة والغش، فضلاً عن اتهامات أخرى، وكان عدم توقيعه على اتفاق شاهد الإثبات سيعني على الأرجح قضاء سنوات طويلة في السجن.

ولم تتجاهل المعارضة الإسرائيلية هذه التطورات، ورأت أنها ستقود في النهاية إلى سقوط حكومة ”الليكود“ برئاسة نتنياهو، وهو ما عكسته دعوة رئيس حزب ”العمل“ آفي غاباي، من يقف على رأس تحالف ”المعسكر الصهيوني“، أكبر الكتل المعارضة بالكنيست، لأعضاء حزبه للاستعداد لانتخابات مبكرة يرى أنها وشيكة.

وأشارت صحيفة ”معاريف“ عبر موقعها الإلكتروني إلى أن التطورات التي تشهدها قضايا فساد نتنياهو وعائلته، ولا سيما الأنباء عن استدعائه للتحقيق في قضية ”ملف 4000“ دفعت غاباي لنشر بيان مساء أمس الثلاثاء موجّها إلى أعضاء حزبه، داعيًا إياهم للاستعداد للانتخابات العامة التي يرى أنها ستعقد في الفترة القريبة المقبلة.

وجاء في بيان رئيس حزب ”العمل“ لأعضاء حزبه: ”تدل الأحداث اليومية الأخيرة والساعات الأخيرة بشكل واضح على نهاية حقبة نتنياهو“.

وأضاف البيان: ”علينا الاستعداد للانتخابات العامة قريبًا، إن فساد نتنياهو في السنوات الأخيرة، ومساسه بسلطة القانون وتهديده لحرية الصحافة إفساد لمنظومة الخدمات العامة، وحالة الانقسام التي خلقها داخل المجتمع الإسرائيلي، كل ذلك ضيق الخناق عليه وعلى حاشيته“.

ونوه إلى أن رئيس الوزراء نتنياهو، وبعد تحول كاتم أسراره فايبلر إلى شاهد إثبات بالأمس، ينبغي عليه أن ينهي منصبه بشكل فوري، مضيفًا: ”سيدرك كحلون وبينيت ذلك في الأيام المقبلة“، في إشارة إلى وزير المالية موشي كحلون، رئيس حزب ”كولانو“ الوسطي، ونفتالي بينيت وزير التعليم، ورئيس حزب ”البيت اليهودي“ اليميني المتطرف.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com