قوات الباسيج تغتال أحد علماء السنة في إيران (صور)

قوات الباسيج تغتال أحد علماء السنة في إيران (صور)

المصدر: إرم نيوز

أفادت وكالة ”محا“ الإخبارية الإيرانية، الأحد، أن عنصرًا من قوات التعبئة ”الباسيج“ التابعة للحرس الثوري، فتح النار على أحد علماء أهل السنة بمدينة ”زر آباد“ التابعة لمحافظة ”سيستان وبلوشستان“ جنوب شرق إيران، ذات الغالبية السنية، فيما أصاب ابن أخيه بجروح خطيرة.

ونقلت الوكالة عن مصادر خاصة قولها إن ”أحد عناصر قوات الباسيج اغتال إمام جمعة مدينة زر آباد وممثل زعيم أهل السنة في هذه المنطقة الشيخ مولوي عبدالوهاب ميران زهي“، مضيفًا أن ”العنصر الباسيجي أصاب أيضًا ابن شقيق إمام مدينة ”زر آباد“، عبدالله ميران زهي.

وذكرت الوكالة أن ”إصابة عبد الله ميران زهي خطيرة جدًا وتم نقله إلى المستشفى بمدينة زر آباد“، مضيفة أن ”مطلق النار هو عنصر من قوات الباسيج ويبلغ من العمر 18 عامًا ويدعى يحيى كارواني“.

وفي السياق، قال موقع ”إيران خبر“ إن ”عبدالله ميران زهي توفي قبل وصوله إلى المستشفى“.

ويعد الشيخ مولوي عبد الوهاب ميران زهي ممثلًا لزعيم أهل السنة الشيخ مولوي عبدالحميد زهي الذي تعرض لعملية اغتيال أيضًا كشفت عنها وسائل إعلام محلية إيرانية معارضة يوم الخميس الماضي.

ويصف النظام، الشيخ مولوي عبدالحميد زهي بأنه ”من معارضيه“ بسبب مطالبته وإصراره على رفع المضايقات التي يتعرض لها السنة في إيران.

وطالب الشيخ مولوي عبدالحميد، في الـ20 من كانون الثاني/ يناير الماضي، بتغيير الدستور الإيراني بما يتلائم مع التطورات والمتغيرات، مشددًا في الوقت ذاته على أن ”جميع المشاكل ليست ناتجة عن الغضوط الاقتصادية للشعب بل بعضها يحتاج لتغييرات في الدستور“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة