نجاة وزير الداخلية المكسيكي من حادث تحطم مروحية

نجاة وزير الداخلية المكسيكي من حادث تحطم مروحية
Mexican firefighters remove the debris from a multi-family building that collapsed during the 7.1-magnitud earthquake beside the Tlalpan road in Mexico City on September 26, 2017. A week after an earthquake that killed more than 300 people, a shaken Mexico was torn Tuesday between trying to get back to normal and keeping up an increasingly hopeless search for survivors. / AFP PHOTO / YURI CORTEZ

المصدر: رويترز

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي وحاكم ولاية واهاكا الواقعة جنوب البلاد، في وقت متأخر من مساء الجمعة، ما أدى إلى مقتل شخصين خلال جولة لتفقد الأضرار الناجمة عن الزلزال، لكن الوزير وحاكم واهاكا نجيا.

وقال الوزير الفونسو نافاريتي لمحطة (تلفيزا) التلفزيونية إنه واليخاندرو مراد حاكم واهاكا لم يصابا بجروح خطيرة في الحادث الذي وقع أثناء محاولة الطائرة الهبوط.

وأصدرت الوزارة بيانًا على تويتر قال إن شخصين على الأرض قُتلا عندما سقطت الطائرة.

وكانت اللجنة الاتحادية للكهرباء في المكسيك أكدت أن الزلزال الذي بلغت قوته 7.2 درجة والذي هز البلاد، الجمعة، أدى إلى قطع الكهرباء عن نحو مليون منزل وشركة في العاصمة وأربع ولايات جنوب غرب البلاد، لكن لم يسفر عن سقوط قتلى.

وأصيب 50 منزلًا على الأقل بأضرار في ولاية واهاكا جنوب البلاد، والتي مازالت هي والعاصمة مكسيكو سيتي تعانيان من آثار زلازل تسببت في أضرار واسعة في سبتمبر/ أيلول.

وقالت هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية إن مركز الزلزال كان على بعد 145 كيلومترًا من منتجع لرياضة ركوب الأمواج على المحيط الهادي في ولاية واهاكا وعلى عمق 24.6 كيلومتر .

وقال ميجيل أنخيل مانسيرا رئيس بلدية مكسيكو سيتي إن أجهزة الإنذار من الزلازل دوت قبل 72 ثانية من الشعور بالزلزال ما أعطى السكان فرصة للنزول إلى الشوارع.

وتمايلت المباني الشاهقة في مكسيكو سيتي لأكثر من دقيقة.

وأظهرت صور في وسائل الإعلام تساقط حجارة وأنقاض من مبانٍ وسقوط بضائع من على الأرفف في سوق تجارية كبيرة.

وشعر الناس في مناطق بعيدة مثل غواتيمالا إلى الجنوب بالزلزال.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة