القضاء الأمريكي يتهم 13روسيًا بالتدخل في الانتخابات

القضاء الأمريكي يتهم 13روسيًا بالتدخل في الانتخابات

المصدر: ا ف ب

أعلن المدعي الخاص الأميركي المكلف بتجسس روسي محتمل، توجيه الاتهام إلى 13 روسيًا وثلاثة كيانات روسية، بالتدخل في الانتخابات وبالعملية السياسية الأميركية.

وبموجب قرار الاتهام، فإن المتهمين تآمروا، منذ العام 2014 وحتى الآن، للتدخل ”في السياسة الأميركية والعمليات الانتخابية، بما فيها الانتخابات الرئاسية في العام 2016“.

وأوضح روبرت مولر، في بيان، أن الجميع ”اتهموا بالتآمر بهدف خداع الولايات المتحدة، كما اتهم ثلاثة بالاختلاس المصرفي، وخمسة آخرون بانتحال صفة، وذلك للسيطرة على حسابات على مواقع للتواصل الاجتماعي، ركزت على بث الانقسام في القضايا الاجتماعية والسياسية“.

وأضاف أنه ”بإمرة يفغيني بريغوزين، الحليف المقرب لفلاديمير بوتين، تمكنت المجموعة من الوصول الى عدد كبير من الأميركيين“.

وحددت المجموعة ”هدفًا استراتيجيًا لبث الشقاق في النظام السياسي الأميركي“، وبحلول منتصف 2016 كانت تدعم حملة دونالد ترامب، وتعمل على تشويه صورة هيلاري كلينتون.

وتركزت المجموعة في سانت بطرسبرغ، لكن بعض أفرادها سافروا للولايات المتحدة.

وتوجه هؤلاء الذين زاروا الولايات المتحدة إلى ولايات نيفادا، كاليفورنيا، نيو مكسيكو، كولورادو، ميتشغن، لويزيانا، تكساس، جورجيا، نيويورك.

ويُعتقد أن عميلًا سياسيًا في تكساس وجههم للتركيز على ”الولايات غير المحسومة“، التي تتأرجح بين الجمهوريين والديمقراطيين.

وشارك ”مئات“ الأشخاص على الأرجح في العملية، إذ عملوا في نوبات عمل بميزانية كلفتها ملايين الدولارات.

لا دليل على تأثير التدخل

بدوره، أعلن المسؤول الثاني في وزارة العدل الأميركية، أنه ”لا يوجد أي دليل على تأثير التدخل الروسي في نتيجة الانتخابات الرئاسية عام 2016″، مشددًا على أنه لا يوجد أي مشتبه به أميركي في إطار توجيه الاتهام لـ13 روسيًا وثلاثة كيانات روسية.

وقال رود روزنشتاين في تصريح صحافي: ”لا يوجد في القرار الاتهامي ما يفيد بأن التصرف الجرمي عدّل في نتيجة انتخابات عام 2016، التي فاز بها الرئيس الحالي الجمهوري دونالد ترامب“. وأضاف أيضًا: ”كما أنه لا يوجد في القرار الاتهامي ما يفيد بأن أي أميركي شارك عن سابق تصور وتصميم بهذا النشاط غير الشرعي“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com