كي مون: الصراع السوري أسهم في انتشار الإرهاب‎

كي مون: الصراع السوري أسهم في انتشار الإرهاب‎

نيويورك- قال الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، إن الصراع السوري أسهم في انتشار ظاهرة الإرهاب، مؤكدا على أن هذا الصراع يشكل تهديدا رئيسيا للسلام والأمن الدوليين.

وبمناسبة مرور عام كامل على الهجوم الكيميائي الذي تعرضت له غوطة دمشق، صدر بيان في وقت متأخر من مساء الخميس 21 آب/ أغسطس الجاري، بتوقيت نيويورك، منسوب إلى بان كي مون، أعرب فيه عن ”خالص تعازيه لأسر الذين فقدوا أحباءهم“، داعيا المجتمع الدولي إلى ”تذكر أولئك الذين لقوا حتفهم في هذا العمل اللاإنساني“.

وتتهم المعارضة وأطراف دولية النظام السوري بارتكاب مجزرة كيمائية في 21 آب/ أغسطس 2013، في غوطة دمشق، راح ضحيتها أكثر من 1500 قتيل وحوالي خمسة آلاف مصاب بحالات اختناق.

ووصف الأمين العام ما حدث في الغوطة العام الماضي بأنه ”هجوم مروع صدم ضمير العالم“.

ومضى قائلا: ”منذ الهجوم، والصراع السوري ليس فقط بلا هوادة، لكنه امتد إلى الدول المجاورة، مما أدى إلى كارثة إنسانية وأجج مزيدا من انتهاكات حقوق الإنسان والجرائم ضد الإنسانية، وأسهم أيضا في خلق الظروف المؤدية إلى انتشار الإرهاب“.

وشدد بيان الأمين العام على أن ”الصراع السوري لا يزال يشكل تهديدا رئيسيا للسلام والأمن الدوليين، قائلا إن ”المجتمع الدولي لديه واجب أخلاقي لتوحيد مواقفه فورا، والمساعدة في وضع حد لهذا الصراع الذي نزع استقرار منطقة بأكملها“.

وتابع أن ”الأمم المتحدة والأمين العام ومبعوثه الخاص لسوريا، ستيفان دي ميستورا، ملتزمون بالاستمرار في بذل قصارى جهدهم في السعي لتحقيق هذا الهدف“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com