باكستان تدمر نقطة تفتيش للجيش الهندي ردًا على استهداف الأخير حافلة مدرسية‎

باكستان تدمر نقطة تفتيش للجيش الهندي ردًا على استهداف الأخير حافلة مدرسية‎

المصدر: الأناضول

أعلن الجيش الباكستاني اليوم الجمعة، عن تدمير نقطة تفتيش للجيش الهندي، ردًا على استهداف الأخير حافلةً مدرسيةً في الشطر الباكستاني من كشمير.

وقال المتحدث باسم الجيش الباكستاني اللواء آصف غفور، في تصريح صحفي، إن قناصًا تابعًا للجيش الهندي، استهدف أمس حافلة مدرسية في الشطر الباكستاني من كشمير.

وأضاف، أن الجيش الباكستاني ردّ على الاعتداء المذكور، ودمَّر نقطة تفتيش للجيش الهندي بالقرب من قرية ”تاتا باني“ في الشطر الواقع تحت السيطرة الهندية من إقليم كشمير.

وأشار غفور، أن الردّ الباكستاني أدى إلى مصرع 5 جنود هنود في نقطة التفتيش، وأن بلاده سوف تردّ دائمًا على ”الإرهاب الهندي ضد المواطنين الأبرياء“.

ولفت إلى أن الاعتداء الهندي على الحافلة المدرسية يوم أمس، أدّى إلى مقتل سائق الحافلة، ولم يتعرض الأطفال في الحافلة لإصابات.

ومن جهته، أدان رئيس الوزراء الباكستاني شهيد خان عباسي استهداف الهند الحافلة المدرسية، وقال: ”مثل هذه التصرفات غير أخلاقية وتنم عن وحشية“.

وأضاف، أن الاعتداء الذي طال طلابًا أبرياء، يكشف عن الوجه الحقيقي للهند؛ التي لا تزال تنتهك اتفاقيات جنيف من خلال استهداف المدنيين.

ورفضت الهند مزاعم باكستان، وأعلنت أمس أنها لم تقدم على أي انتهاك لوقف إطلاق النار.

وبحسب الخارجية الباكستانية، ارتكبت القوات الهندية أكثر من 335 انتهاكًا لاتفاق وقف إطلاق النار منذُ بداية عام 2018، ما أسفر عن مقتل 14 مدنيًا وإصابة 65 آخرين.

وكانت قد وقعت الهند وباكستان في عام 2003 هدنة لوقف إطلاق النار على خط الحدود، إلا أن الهدنة جرى خرقها لمرات عديدة.

وفي إطار الصراع على كشمير، خاضت باكستان والهند 3 حروب في الأعوام 1948 و1965 و1971، ما أسفر عن مقتل نحو 70 ألف شخص من الطرفين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com