أمريكا تهدد روسيا بـ“عواقب دولية“ بسبب هجوم إلكتروني مدمر

أمريكا تهدد روسيا بـ“عواقب دولية“ بسبب هجوم إلكتروني مدمر

المصدر: أ ف ب

هدد البيت الأبيض، روسيا بـ“عواقب دولية“، على خلفية هجوم ”نوت-بيتيا“ الإلكتروني.

وقال البيت الأبيض، في بيان أصدره الخميس: إن الهجوم الذي شنه الجيش الروسي في حزيران/ يونيو 2017 ”غير مسؤول وعشوائي، وستكون له عواقب دولية“.

ووصف البيان ”الهجوم الروسي بأنه الأكثر تدميرًا وكلفة في التاريخ“.

وأضاف أن ”نوت-بيتيا انتشر سريعًا في كل أنحاء العالم، ما تسبب في مليارات الدولارات من الخسائر في أوروبا وآسيا والأميركيتين“.

وتابع أن ”الهجوم كان جزءًا من جهود الكرملين الحالية لزعزعة استقرار أوكرانيا، ويُظهر بشكل أوضح تورط روسيا في النزاع الدائر“ في هذا البلد.

وحمّلت بريطانيا، الخميس، موسكو وخصوصًا الجيش الروسي، مسؤولية هجوم ”نوت-بيتيا“ الإلكتروني.

لكن الناطق باسم الكرملين، ديمتري بيسكوف، قال أمام الصحافيين: ”ننفي بشكل قاطع هذا النوع من التصريحات، ونرى أنها بدون أدلة ولا أساس لها. إنها ليست إلا استمرارًا لحملة الكراهية ضد الروس“.

من جانب آخر، قالت هيذر ناورت، المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية، الخميس، إنها ”ستندهش“ إذا لم تفرض الولايات المتحدة في مرحلة ما عقوبات على شركات روسية أو كيانات، يشملها قانون عقوبات أمريكي دخل حيز التنفيذ في أواخر يناير/ كانون الثاني.

وواجهت إدارة الرئيس دونالد ترامب انتقادات عندما دخل القانون حيز التنفيذ، وأصدرت وزارة الخارجية قائمة بالأثرياء الروس، لكنها لم تتخذ أي إجراءات عقابية ضدهم.

وقالت ناورت في إفادة، الخميس: إن ”الوزارة لديها أفراد يراقبون التحويلات المالية في أنحاء العالم؛ لمعرفة ما إذا كان هناك ما يبرر العقوبات“.

وأضافت: ”كما تعلمون لا نتوقع العقوبات… لكن سأندهش للغاية إذا لم تُفرض عقوبات في المستقبل“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com