البرلمان الباكستاني ينعقد وسط احتجاجات شعبية

البرلمان الباكستاني ينعقد وسط احتجاجات شعبية

إسلام أباد – يجتمع النواب الباكستانيون اليوم ،الأربعاء بعدما قاد زعيم للمعارضة ورجل دين مناهض للحكومة آلاف المحتجين وتخطوا شرطة مكافحة الشغب والحواجز حتى وصلوا إلى مقر البرلمان، في إطار محاولة لإجبار رئيس الوزراء نواز شريف على التنحي.

ويقود الاحتجاجات عمران خان، لاعب الكريكيت الدولي السابق، الذي أصبح من زعماء المعارضة، ورجل الدين طاهر القادري الذي يدير شبكة من المدارس والجمعيات الخيرية الإسلامية.

وقالت النائبة مارفي ميمون إن النواب سيناقشون الأزمة السياسية في جلسة اليوم.

واستراح المحتجون المنهكون وقد حمل بعضهم الأغطية على الحشائش في طريق رئيسي توجد فيه مبان حكومية بعدما قطع البعض الأسلاك الشائكة وتجاوزوا الحواجز في وقت متأخر من أمس الثلاثاء، ولم تتدخل شرطة مكافحة الشغب.

وأثارت الاحتجاجات تساؤلات بشأن استقرار باكستان الدولة المسلحة نوويا.

وشهدت باكستان التي يعيش فيها 180 مليون شخص انقلابات وتسعى الحكومة جاهدة للقضاء على البطالة المرتفعة وانقطاع الكهرباء يوميا وتمرد حركة طالبان.

وقال خان للصحفيين أمس الثلاثاء ”الآن لا يمكن لشرطة أو لجيش وقفنا“.

وأضاف مخاطبا رئيس الوزراء ”يا نواز شريف قدم استقالتك قبل الساعة الثامنة من مساء غد (الاربعاء) وإلا سنأتي إلى مقر رئيس الوزراء“.

ودعا الجيش الباكستاني القوي الذي لا يحكم البلاد بشكل مباشر إلى حل سياسي للأزمة.

ويقع البرلمان والمحكمة العليا ومكتب رئيس الوزراء ومدخل المنطقة التي توجد فيها سفارات غربية في الطريق الذي يسيطر عليه المحتجون.

ويريد خان أن يستقيل شريف لأنه يعتقد أنه زور انتخابات العام الماضي. وكان رئيس الوزراء قد حقق فوزا كاسحا في الانتخابات التي كانت أول انتقال ديمقراطي للسلطة في تاريخ باكستان.

وينشد القادري استقالة شريف لأنه يقول إن النظام فاسد. ووعد بتوفير اسكان مجاني للمشردين كما وعد بدعم الفقراء.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com