”العفو الدولية“ تطالب إيران بإجراء تشريح مستقل لجثة أستاذ جامعي توفي بالمعتقل

”العفو الدولية“ تطالب إيران بإجراء تشريح مستقل لجثة أستاذ جامعي توفي بالمعتقل

المصدر: إرم نيوز

طالبت منظمة العفو الدولية السلطات الإيرانية، اليوم الثلاثاء، تسليم جثمان الأستاذ سيد أمامي، الذي توفي بظروف غامضة؛ بعد اعتقاله بأيام في سجن إيفين في طهران، حسب موقع ”هرانا لحقوق الإنسان“.

وقالت المنظمة، في بيان: ”إن منع السلطات الإيرانية إجراء تحقيقات مستقلة في وفاة الدكتور سيد إمامي أمرٌ غريب ومشكوك فيه للغاية، ويمثل جهدًا متعمدًا ومخططًا من قبل السلطات الإيرانية؛ لإخفاء أي دليل على احتمال وقوع عمليات تعذيب ومن ثمّ اغتياله“.

وأكدت المنظمة، أن الأستاذ إمامي كان معتقلاً في سجن إيفين، والمعروف للجميع أن المعتقلين فيه يخضعون للمراقبة المشددة والمستمرة، وتؤخذ منهم جميع الأمتعة الشخصية، وأن احتمال الانتحار في مثل هذه الظروف يكاد يكون مستحيلاً.

وأضافت المنظمة التي تتخذ من لندن مقرًا لها: ”أن التقارير تفيد بأن المسؤولين الإيرانيين رفضوا تسليم جثة كافوس سيد إمامي إلى عائلته، وأن الجهات الأمنية تريد أن تتم عملية الدفن بسرعة ودون تشريح“.

وجاء في البيان: ”منع السلطات الإيرانية أي تحقيق مستقل بشأن الوفاة وإجراء تشريح مستقل لجثة المقتول؛ يثير الشك والريبة في مصداقية ما نقلته السلطات، بأن الأستاذ انتحر في السجن، كما تؤكد هذه التصرفات احتمال تعرضه للتعذيب أو القتل المتعمد والمبرمج تحت التعذيب“.

في السياق ذاته، كتب الأستاذ الجامعي والمفكر الإيراني ”صادق زيباكلام“، رسالة إلى روحاني قال فيها: ”إذا كان الأستاذ كافوس سيد إمامي منتحرًا فعلاً، وفقًا لما تدعيه السلطات في سجن إيفين، إذن علينا أن نتساءل كيف يتمّ التعامل مع سجنائنا، بحيث يفضلوا الانتحار على الحياة؟“.

وكان كافوس سيد إمامي يتولى منصب عضو مجلس الإدارة المنتدب بالصندوق الفارسي لتراث الحياة البرية، الذي يسعى إلى حماية حيوانات إيران النادرة، وهو باحث في علم الاجتماع، تلقى تدريبه في الولايات المتحدة، واعتقلته السلطات الإيرانية قبل شهر، وأعلنت، يوم الجمعة، عن انتحاره في سجن إيفين بطهران.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة