العالم

الجراد المهاجر يهدد مراعي موريتانيا
تاريخ النشر: 27 أكتوبر 2013 18:56 GMT
تاريخ التحديث: 27 أكتوبر 2013 18:56 GMT

الجراد المهاجر يهدد مراعي موريتانيا

السلطات الموريتانية تبدي تخوفها من اجتياحات جديدة للجراد للأراضي الزراعية، وتعمل على معالجة آلاف الهكتارات الموبوءة.

+A -A

نواكشوط – (خاص) من محمد سالم الخليفة

أبدت السلطات الموريتانية مخاوفها من أن يجتاح الجراد المهاجر مناطقها الرعوية التي شهدت هذا العام تهاطل كميات كبيرة من الأمطار.

ودفعت وزارة التنمية الريفية بعدد من الفرق البرية المتنقلة التابعة للمركز الوطني لمكافحة الجراد المهاجر لمعالجة أشرطة يرقية تصل كثافتها إلى 200 يرقة في كل متر مربع كشف عن وجودها عند الكيلومتر 115 على الطريق الرابط بين العاصمة نواكشوط ومدينة أكجوجت عاصمة ولاية إينشيري شمال البلاد،.

كما ظهرت مؤشرات على وجود بؤر أخرى في مناطق متفرقة من ولايات ”آدرار وانشيري واترارزة“ فاقمت من خطورتها الظروف المناخية المواتية الناتجة عن الأمطار التي تساقطت على موريتانيا هذا العام.

وزير التنمية الريفية الموريتانية ابراهيم ولد امبارك ولد محمد المختار قال إن قطاعه دفع بـ13 فرقة من فرق مكافحة الجراد استطاعت حتى الآن معالجة 1500 هكتارا من المناطق الموبوءة.

الوزير شكر منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة ”الفاو“ لما قدمته من دعم فني لمواكبة جهود موريتانيتا في مجال مكافحة هذه الآفة الخطرة.

وكانت موريتانيا قد عرفت ثلاث اجتياحات كبيرة للجراد الصحراوي المهاجر أدت إلى خسائر كبيرة في المحاصيل الزراعية كان الأول منها عام 1987-1988 والثاني عامي 1993-1995 والثالث سنتي 2003 و2005.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك