إيران تقر باعتقال ناشطين بتهمة ”التجسس لجهات أجنبية“

إيران تقر باعتقال ناشطين بتهمة ”التجسس لجهات أجنبية“

المصدر: إرم نيوز

أعلن المتحدث باسم القضاء الإيراني، غلام حسين محسني ايجئي، اليوم الإثنين، اعتقال ناشطين في مجال البيئة ”كانوا يقومون بجمع معلومات سرية عن مراكز حساسة وتزويد جهات أجنبية بها“، من بينها الولايات المتحدة وإسرائيل.

ونقلت وسائل إعلام رسمية إيرانية عن إيجئي قوله إن ”السلطات الأمنية تمكّنت من اعتقال ناشطين في مجال البيئة كانوا يقومون بمهمة جمع معلومات سرية عن مراكز حساسة وتزويد جهات خارجية من بينها النظام الصهيوني والأمريكي“، مضيفًا أن ”بعض المعتقلين اعتقلوا خلال الأيام الماضية وآخرين لا يزالون قيد الاحتجاز“.

وعما إذا كان الاستاذ الجامعي والناشط في مجال البيئة، کاووس سید إمامي، الذي أكدت السلطات انتحاره يوم السبت الماضي في سجن ”ايفين“، شمال العاصمة طهران من بين هؤلاء المتهمين بالتجسس، أوضح إيجئي: ”نعم إن إمامي من بين هؤلاء وقد اعتقل بتهمة التجسس“.

وفي سياق متصل، دعت منظمة حماية حقوق الإنسان في إيران، الأمم المتحدة إلى إجراء تحقيقات في حالات وفاة مشبوهة في السجون الإيرانية، مؤكدة أن ”الإعلان عن انتحار ووفاة الأستاذ الجامعي والناشط في مجال البيئة (کاووس سید إمامي) أمر يثير القلق والسلوك ضد النظام الإيراني“.

وأوضحت المنظمة في بيان نشرته في وقت متأخر من مساء يوم الأحد أنها ”تدعو الأمم المتحدة ومنظمات حقوق الإنسان الدولية إلى إجراء تحقيقات في حالات الوفاة المشبوهة في السجون الإيرانية التي تزايدت منذ الاحتجاجات الشعبية في 28 ديسمبر/ كانون الأول الماضي، بشكل غير مسبوق“.

ووصف مدير منظمة حماية حقوق الإنسان في إيران، هادي قائمي، تزايد وفاة المعتقلين في السجون الإيرانية بـ“الكارثة“، مضيفًا أن ”ذلك يعكس عدم كفاية النظام القضائي والاستخباراتي الذي يتغاضى عن حياة السجناء“.

وكان النائب في البرلمان الإيراني عن الإصلاحيين، محمود صادقي، أعلن أمس الأحد، اعتقال نائب رئيس منظمة البيئة الإيرانية، كاوه مدني، ضمن موجة اعتقالات استهدفت ناشطين في مجال البيئة بتهمة التجسس.

وكانت السلطات الأمنية اعتقلت في 4 فبراير/ شباط الجاري، الأستاذ الجامعي والناشط البيئي البارز، الدكتور كاووس سيد إمامي، من دون أن تكشف عن التهم التي أدّت إلى اعتقاله.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com