ميانمار تدرس اتخاذ إجراءات ضد جنود متورطين في قتل الروهينغا

ميانمار تدرس اتخاذ إجراءات ضد جنود متورطين في قتل الروهينغا

المصدر: رويترز

 قال متحدث حكومي اليوم الأحد، إن ميانمار ستتخذ إجراءات ضد عشرة من أفراد قوات الأمن على خلفية قتل روهينغا مسلمين معتقلين في ولاية راخين.

وكانت رويترز، نشرت يوم الجمعة تقريرًا يسرد الأحداث التي أدت إلى دفن عشرة رجال من الروهينغا في مقبرة جماعية بعد أن قتلهم رجال أمن وجيرانهم البوذيون رميًا بالرصاص، أو طعنًا بالسكاكين والسيوف، في قرية إن دين بولاية راخين في شمال البلاد.

وقال، المتحدث باسم حكومة ميانمار زاو هتاي ، إنه سيجري اتخاذ إجراءات تتماشى مع القانون ضد سبعة جنود وثلاثة من أفراد قوة الشرطة وستة قرويين في إطار تحقيق يجريه الجيش.

وكان الجيش، قال في العاشر من كانون الثاني/ يناير الماضي إن ”الروهينغا العشرة ينتمون إلى جماعة تضم 200 عنصر هاجموا قوات الأمن، وإن قرويين بوذيين هاجموا بعضهم بالسيوف وأردى الجنود البقية قتلى بالرصاص“.

وتتعارض رواية الجيش للأحداث مع روايات لشهود بوذيين وروهينغا مسلمين في راخين.

وقال بعض البوذيين من أهل القرية في مقابلات معهم، إنه لم يقع هجوم من جانب عدد كبير من المتمردين على قوات الأمن في القرية.

وقال شهود من الروهينغا، إن الجنود اختاروا العشرة من بين مجموعة من الروهينغا كانت لجأت إلى أحد الشواطئ القريبة التماسًا للأمن.

وفر قرابة 690 ألفًا من الروهينغا من ولاية راخين وعبروا الحدود إلى بنغلاديش منذ آب/ أغسطس عندما أطلقت سلطات ميانمار شرارة عملية عسكرية، قالت الأمم المتحدة إنها تصل إلى حد الإبادة الجماعية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com