إثر انتقادها لقاءً بين رئيسي ونصرالله.. طرد سكرتيرة صحيفة ”إيران“ الحكومية‎

إثر انتقادها لقاءً بين رئيسي ونصرالله.. طرد سكرتيرة صحيفة ”إيران“ الحكومية‎

المصدر: إرم نيوز

أفادت مصادر صحفية في إيران اليوم السبت، أن السلطات الإيرانية قامت بـ“طرد“ السكرتيرة الثقافية لصحيفة ”إيران“ الحكومية، اللهه خسروي، بسبب تغريدة على موقع ”تويتر“.

فقد انتقدت ”خسروي“ في تغريدتها، زيارة إبراهيم رئيسي، رجل الدين المتشدد والمرشح لخلافة خامنئي إلى لبنان، ولقائه الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله، وفقًا لــ“راديو فردا“.

وكتبت ”خسروي“ بعد نشرها صورة تجمع كل من حسن نصرالله وإبراهيم رئيسي، ”إن مشاهدة هذه الصورة، واحدة من الأسباب التي تجعلك تشعر بالأسف، لمشاركتك في الانتخابات والتصويت“.

ويعتبر رئيسي، من مقربي المرشد علي خامنئي، والكثير من الإيرانيين يعتقدون أنه قد يكون المرشح لخلافة المرشد علي خامنئي، إذ كان مرشحًا اصوليًا في الانتخابات الرئاسية الأخيرة في إيران، التي خسرها أمام حسن روحاني، برغم الدعم الهائل الذي حصل عليه من المرشد خامنئي وبقية المؤسسات التابعة له.

وردًا على تغريدة خسروي، وصفها أحد منتسبي التيار المتشدد بـ“الصحفية الخائنة“، وكتب تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي فيها رقم هاتف مدير صحيفة ”إيران“ محمد فاضلي، داعيًا مستخدمين آخرين إلى تقديم شكوى ضد خسروي، وشن حملة لطردها من الصحيفة، بسبب ما وصفه لتغريدتها بأنها النافية لـ“قيم الثورة“ حسب تعبيره.

وتعاطف الكثير من الصحفيين الإيرانيين مع خسروي، واعتبروا سبب طردها ليس انتقادها لسياسة إيران الداعمة لحزب الله البناني فحسب، بل لأن لها تغريدات مشابهة دعمت ودافعت عن ظاهرة ”خلع الحجاب“ التي تبنتها بعض الفتيات والنساء الإيرانيات في الشوارع في الآونة الأخيرة، احتجاجًا على الحجاب القسري والملزم في إيران.

وعلى الصعيد نفسه، دعا عبد الله رمضان زاده، المتحدث باسم حكومة محمد خاتمي السابقة، الصحفيين والمراسلين إلى مقاطعة الاجتماع الأسبوعي للمتحدث باسم الحكومة وبقية المؤتمرات تضامنًا مع خسروي.

وقال رمضان زاده: ”إن أحد الطرق المدنية للاحتجاج هو مقاطعة الاجتماع الأسبوعي للمتحدث باسم الحكومة من قبل الصحافيين، احتجاجًا على طرد  السيدة الهه خسروي“.

مواد مقترحة