بأي الصواريخ السوفييتية أسقطت سوريا مقاتلة ”أف-16“ الإسرائيلية؟

بأي الصواريخ السوفييتية أسقطت سوريا مقاتلة ”أف-16“ الإسرائيلية؟

المصدر: إرم نيوز

نقلت وكالة أنباء روسية عن ”جوناثان كونريكوس“، ممثل قوات الدفاع الإسرائيلي، قوله إن منظومات الدفاع الجوي السورية الروسية الصنع من طراز ”إس-200“ و“بوك“، هي التي هاجمت الطائرات الإسرائيلية المغيرة على الأراضي السورية فجر اليوم السبت.

وردًّا  على سؤال الصحفيين الروس حول الجهة التي أطلقت النار على طائرة ”أف-16“  الإسرائيلية التي أسقطت؟ قال المتحدث باسم القوات الجوية الإسرائيلية: ”إنها بالتأكيد بطاريات منظومات الدفاع الجوي السورية“.

ورفض كونريكوس، الرد على سؤال عما إذا كانت بلاده قد استخدمت قنوات الاتصال الطارئ العسكرية الإسرائيلية الروسية التي أنشئت في عام 2015، لتجنب الاصطدام أثناء القيام بعمليات حربية في سوريا.

وأربك نجاح قوات الدفاع الجوي السورية في إسقاط مقاتلة إسرائيلية من طراز ”أف-16″، والتي تعد من أكثر المقاتلات الحربية تطورًا في العالم، بصاروخ سوفييتي قديم الصنع، التفوق الجوي الإسرائيلي وفجّر أسئلة مقلقة للجنرالات الإسرائيليين الذي كانوا يعتقدون بتفوق قواتهم الجوية على كل ما عداها في منطقة الشرق الأوسط قاطبة.

ووفقًا لما نشره موقع (أفياسيون أناليز وينغ) المختص في شؤون الطيران، أسقطت الدفاعات الجوية السورية المقاتلة الإسرائيلية بمنظومة الدفاع الجوي السوفييتية الصنع:“إس-200″ والتي تم تصميمها في ستينيات القرن الماضي.

وأوضح تقرير نشره هذا الموقع اليوم السبت، أن إسقاط مقاتلة من الجيل الرابع بصاروخ قديم، يوجه ضربة موجعة لأحلام إسرائيل بالهيمنة التامة على أجواء المنطقة.

وقال الموقع، قد يتسبب إسقاط الطائرة في مراجعة الدولة العبرية لأي قرارات محتملة بشأن الدخول في حرب مع دول أكبر وتحديدا مع إيران التي تمتلك منظومات صواريخ ”أس-300“ الأكثر تطورا من سابقتها ”أس -200“ التي تضطر القوات السورية لاستخدامها، بعدما تنصلت روسيا عام 2008 من تنفيذ عقد توريد منظومات ”أس 300“ كانت قد وقعت عليه مع دمشق عام 2006.

يذكر أن مقاتلات ”أف-16“ التابعة لسلاح الجو الإسرائيلي مزودة بمنظومات إلكترونية متطورة، إلا أنها لم تشفع لها أمام الصاروخ السوفييتي القديم.

 

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة